المورينجا… شجرة الحياة واليسر والرواق

تعتبر شجرة المورينجا من اكثر النباتات الاستوائية او المعتدلة وحتى الباردة، كما تنمو في جميع انواع الترب تقريباً. وتستخدم في غذاء الانسان وعلف الحيوان وصناعة الاصباغ وتنقية المياه. ونظراً لغناها بالبروتين والكالسيوم والبوتاسيوم والحديد وفيتامين »سي«، فانها تحظى في العديد من البلدان العربية وخصوصا دول المغرب العربي باهتمام كبير ويطلق عليها اسم شجرة الحياة او الشجرة المعجزة لأنها تحمل جوانب انسانية عديدة للفقراء لما يمكن ان تمثله من مصدر غذائي كامل لهم.
ولها اسماء عدة لدى الفقراء العرب في المغرب العربي والسودان مثل شجرة اليسر او اليسار وتسمى شجر الرواق، لاحتواء بذور ثمارها على مركبات زيتية لها القدرة على تجميع وترسيب المواد العالقة بالماء فيصير رائقاً صالحاً للشرب!
وشجرة المورينجا تنمو في الاراضي القاحلة والحارة وتعتبر من اسرع الاشجار نمواً وقد يصل ارتفاعها الى اكثر من مترين في اقل من شهرين واكثر من ثلاثة امتار في عشرة اشهر من موعد زراعة بذورها في الارض.
ومن فوائدها الجمة، سواء من اوراقها الخضراء او زيوتها او بذورها:
– تساعد في علاج انيميا الدم (فقر الدم)
– وفي علاج امراض القلب والمخ والاعصاب والسرطان والسكر.
– مفعولها اكيد في الوقاية من الاصابة بفقدان البصر الناتج من نقص فيتامين أ.
– علاج امراض التهاب المثانة والبروستاتا والسيلان والزهري والحمى الصفراء والروماتيزم.
– ازالة السموم، فقد اظهرت الدراسات قدرة المورينجا على ازالة المواد الخطرة والسامة من الماء وتنقيتها من الفيروسات.
– علاج الجلد، فقد استخدمت لعلاج الجروح والخدوش والقروح والطفح الجلدي.
– فعالة لخفض مستويات السكر بالدم في غضون ثلاث ساعات من الابتلاع.
– مستحضرات التجميل ومواد العناية بالبشرة والعطور.
– سوء التغذية في الاطفال.
– للأمهات اللاتي يقمن بالرضاعة الطبيعية يحتجن الى الكالسيوم.
– المورينجا الطازجة تكون فعالة جداً في استخدامها كمهدئ من لدغات الحشرات.