“الميزانيات” للحكومة: رسُّونا على بر رفعت اجتماعاً كان مقرراً لمناقشة حسابي "الشباب وطباعة القرآن" المطلوب إلغاؤهما

0 267

كتب ـ رائد يوسف وعبد الرحمن الشمري:

فاض كيل لجنة الميزانيات والحساب الختامي بالمجلس من التخبط الحكومي، وبلغ سيل الاستياء والغضب مداه، حتى اضطرت الى الغاء اجتماع كان من المقرر اجراؤه امس لمناقشة مشروعي ميزانيتي الهيئة العامة للشباب والهيئة العامة للعناية بطباعة القرآن الكريم وحسابيهما الختاميين، احتجاجا على ضبابية وتناقض الموقف الحكومي بشأن مستقبل الهيئتين.
وفيما لوَّح رئيس اللجنة عدنان عبد الصمد بتعطيل الميزانيتين وعدم إحالة أي تقرير في شأنهما إلى المجلس، أكد في تصريح إلى “السياسة” أن على الحكومة حسم أمرها من إلغاء الهيئتين من عدمه، مشددا على أن الحكومة مطالبة بتحديد موقف واضح وإلا فإن الميزانيتين لن تريا النور.
وفي تصريح الى الصحافيين قال عبد الصمد: إن الجهتين تعدان مثالا للتخبط الحكومي، فهناك مرسوم ارسل لنا بالغاء هيئة الشباب بسبب التماثل مع وزارة الشباب ما يعتبر تناقضا من قبل مجلس الوزراء مع الأسف.
واضاف: فوجئنا اليوم (أمس) بمرسوم صادر بنقل قطاعات من وزارة الدولة لشؤون الشباب الى الهيئة العامة للشباب وطلب ميزانية اضافية على الرغم من ان هناك مرسوما بالغاء الهيئة، متسائلا: ما هذا التناقض؟! “رسونا على بر تبون الهيئة او لا؟!”، وعلى ضوء ذلك الغينا الاجتماع من أجل ان توحد الحكومة رؤيتها، لأنها تطلب ميزانية اضافية وفي الوقت ذاته تطلب الغاء الهيئة!
واشار الى انه في فبراير 2018 استلم المجلس مرسوما بالغاء هيئة القرآن واضافة اعمالها الى الاوقاف وفي الشهر ذاته فوجئنا بتعيين مدير ومجلس ادارة جديدين، بل إنهم طلبوا درجات اضافية للتعيين! اذا لماذا ارسلتم مشروع الغاء الهيئة “حلوها يا اخوان.. تبون الهيئة القرآن أو ما تبونها؟!”.
وشدد على ان الاستمرار في الاجتماع كان متعذرا لغياب الرؤية الحكومية، والأخطر من ذلك ان اللجنة ستظهر وكأنها توافق على اللخبطة الحكومية لذلك تم رفع الاجتماع حتى تذهب هذه الجهات الى الحكومة لتوحيد الرؤية والإبقاء على ميزانية موحدة بعد حسم الموضوع بالنسبة لهيئة الشباب او هيئة القرآن.
ولفت الى ان اللائحة التنفيذية لهيئة طباعة القرآن الكريم لم يتم اعتمادها منذ 2011 وعلى الرغم من ذلك طلبت الهيئة درجات جديدة وميزانيات اضافية.
من جهة أخرى، أعلن عبد الصمد ان اللجنة ستبدأ اعتبارا من اليوم مناقشة الميزانية العامة للدولة وتحديدا الايرادات والباب الأول للميزانية المتعلق بالتوظيف.
وقال: ان المجلس يحتاج 6 جلسات بعد العيد لاقرار الميزانيات الخاصة بالوزارات والجهات الحكومية المستقلة، مشيرا الى انه لا يمكن مناقشتها في رمضان لعدم الانتهاء منها.
واضاف: لا نستطيع فض دور الانعقاد قبل الاول من يوليو وسيكون لدينا شهر كامل لمناقشة الميزانيات، لافتا الى ان اللجنة أعطت مكتب المجلس ثلاثة تصورات لتحديد جلسات مناقشة الميزانيات.

You might also like