المَليقُ والمَليقَةُ حوارات

0

د. خالد عايد الجنفاوي

الملاقَةُ تدل على المليق والمليقة، وهي شخصيات إنسانية مُنَفِّرةُ وأحياناً تكون مُسْتَفِزّةً بإمتياز، وبعض دلائلُ الشخصية المليقة تتمثل في إنغماس هذا النفر الاناني في سلوكيات ينأى عنها الاسوياء والعقلاء والواثقون من أنفسهم.
بالاضافة إلى نفاقهم الشديد وتصنعهم السخيف، يتصف المليق والمليقة بصفات تميزهم عن الناس العقلاء والمستقيمين فكرياً وأخلاقيا، ومن بعض أقوال وسلوكيات وتصرفات الملاقة بعض ما يلي:
– يُدرك ويستوعب المليق والمليقة ملاقتهم ويعرفون جيداً أنهم سيثيرون أعصاب الآخرين دائماً، ولكنهم ببساطة لا يكترثون بما سيشعر به الناس الاسوياء تجاههم، وبخاصة إذا بدأوا يجنون ثمار ملاقتهم، لأن رزق القطاوة على الخاملات.
– يتودد المليق والمليقة لأصحاب الثروة والمال والجاه والمناصب بشكل مُثِير لِلْاِشْمِئْزَاز.
– يحصل أحياناً كثيرة أن يكون المليق والمليقة أشخاصاً منبوذين من قبل أسرهم وأقربائهم بسبب انغماسهم الشديد في التصنع ولتسلقهم المقيت على ظهور الآخرين.
– يصعب على الاسوياء هضم وقبول صاحب، أو صاحبة الشخصية المليقة، لأن لديهم صفات سلوكية ونفسية طاردة لأي نوع من العلاقات الانسانية البناءة.
– تمتلئ عقول وقلوب المليق والمليقة بالانانية وبالنرجسية المُفرطة، ويعشقون أن يقفوا دائماً في دائرة الضوء الاجتماعية.
– بالنسبة للمليق: «أنا أتملق، إذا أنا موجود.»
– يتصيّد المليق والمليقة الفرص للانغماس في جدالات سخيفة مع الآخرين، فوفقاً لوجهات نظرهم المعوجة: كلما شارك الانسان في الجدل العدمي، ارتفع شأنه بين الآخرين.
– يشعر المليق والمليقة بدونية شديدة أمام الواثقين من أنفسهم، وستجدهم يسعون لمحاكاة كلامهم وتصرفاتهم ولكن بشكل مبالغ سيفضح زيف ملاقتهم.
– يتصف المليق والمليقة بشخصياتهم الدِّراميّة، فالحياة الانسانية بالنسبة لهم خشبة مسرح، فقط لا غير.
– لا علاقة لمستوى تعليم المليق والمليقة بطبيعة تصرفاتهم المليقة، فالملاقة خلل نفسي بنيوي في الشخصية المليقة ربما لن يُصلحه الحصول على العشرات من الشهادات والمؤهلات.
– يوجد فرق بين الملاقة وثقل الدم، فالأولى تكشف عن وجود خلل كارثي في طريقة تفكير المليق والمليقة، والثانية ربما ستخف وستبرأ مع مرور الوقت.
– المليقُ يترقب نظرات وايماءات الاعجاب من قِبَل الآخرين، وما سيصيبه في مقتل يتمثل في تعمد الاسوياء تجنب النظر إليه.
كاتب كويتي

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

ستة عشر − خمسة عشر =