المُحْتَرَم لاَ يَضَعُ نَفْسَهُ فِي مَوْقِفٍ غَيْر مُحْتَرَم حوارات

0 10

د. خالد عايد الجنفاوي

ينأى الانسان المحترم عن وضع نفسه في مواقف غير محترمة، وبخاصة تلك الاوضاع المشبوهة والسياقات المفبركة التي تجعله يختلط أحياناً، رغماً عنه، مع من هو مُنحط، أو شديد الحمق أو أخرق أو مطبل أو وصولي، فأسوأ موقف يمكن أن يضع المرء العاقل والمحترم نفسه فيه تلك الاماكن التي يرتادها السيئون، وأن يمتطي صهوات تلك الاقوال والكتابات والتصرفات الطائشة والمهينة، التي ستنقص من قدر الانسان لدى نفسه والآخرين، وبالطبع، ستدل سمة الاحترام على تكريم الانسان لنفسه طوال الوقت، وحرصه الشديد على ألا يرتبط أو يتعامل بإختياره مع أولئك النفر غير المحترمين، وبخاصة من يفتقدون الرصانة ويمتهنون الطيش، ويمارسون حياتهم الخاصة والعامة بشكل كارثي يترفع عنه الانسان المحترم.
لا يمكن أن يتحجج أحدهم بحجج باطلة بهدف تبرير انغماسه الطوعي والمتواصل في مواقف سيئة، وبزعم أنه وجد نفسه مرغماً على الانغماس فيها، فالانسان مخير وليس مسيراً، والانسان العاقل هو من سيتعلم بشكل سريع من تجاربه وتجارب الآخرين، ومن سيستعمل عقله طوال الوقت، ويتحرص في اختياره لكلامه وكتاباته وسلوكياته وتصرفاته الشخصية، فلا يأتي أمراً أو ينطق بكلام أو يتصرف وفقاً لأهواء من هم حوله، وحيث لن يحق للانسان العاقل لوم الآخرين إذا انتهى به الامر في موقف غير محترم بسبب اختياراته الشخصية الطائشة، ورغم وقوع الانسان احياناً ضحية للسخرية، أو النقد اللاذع والظالم، نتيجة لتصرفات الآخرين، غير ان اللبيب هو من سيُخرج الشخصيات السامة من حياته الخاصة بأسرع وقت ممكن، وسيمتنع بشكل لا رجعة فيه عن مخالطة أهل السوء في الحياة العامة عندما تتبين له حقيقتهم الفعلية.
إذا كان يمكن للانسان تعويض خسائره المادية، لكنه سيعجز أحياناً عن تعويض خسائره المعنوية، وبالذات تلك التي سيتكبدها أحدهم نتيجة لجهله بنفسه، ولعدم احترامه لكيانه الانساني، ولطيشه المتواصل، ولوضعه لنفسه في مواقف يرثى لها، ووفقاً للمقولة الشائعة: ينام الذئب بعين واحدة، والانسان المحترم سيكون دائماً وأبداً شديد التحسس والنَّبَاهَة، فلا يُلدغ المؤمن من جحر مرتين.
كاتب كويتي

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.