حوارات

المُواطن الكُويتي الحَقْ يَتَنَزَّهُ عَنِ النَعَرات حوارات

د. خالد عايد الجنفاوي

تشير النعرة إلى العصبية السلبية والتطرف والنزعة نحو التحيز العرقي أو الديني أو الطائفي أو الثقافي, فمن يمتطي صهوة النعرة يحاول إقصاء الآخر المختلف بقصد حرمانه من الفرص وحصر الاستفادة منها لمن ينتمون فقط لمجموعة بشرية معينة. وبالطبع, الإنسان المتسامح ومنفتح العقل يؤمن بالتعددية وحق الاختلاف, ولا يقع ضحية بإرادته في هوة النعرات الضيقة, فالإنسان المتسامح يترفع ويأنف وينزه نفسه عن الوقوع في هاوية كراهية الآخر فقط لأنه مختلف عنه.
يصعب منطقياً تصور وقوع الإنسان المتسامح وبخاصة من يدعي التحرر والديمقراطية والتمدن, في هوة النعرات التفريقية وذلك لأن الآخرين يتوقعون من النجباء والأذكياء ولاسيما من استفادوا من تعليمهم المتقدم أن يصمدوا في نظراتهم وأقوالهم المتسامحة, وألا يقعوا في التطرف في المواقف الشخصية, أو أن تبقى في قلوبهم وخواطرهم أي نوع من كراهية الآخر المختلف, فمن سيسقط في فخاخ النعرات التفريقية والتعصب والتعنت هو من ليس لديه إدراك كامل للآثار التدميرية للنعرات الضيقة.
أعتقد أننا في الكويت نتمتع بحرية رأي وتعبير ديمقراطية تتوافق مع ثوابتنا الوطنية, لكن من أجل أن نحافظ على هذه الحرية الديمقراطية من المفترض أن نواصل حمايتها من الاستغلال وبعض الإسراف الشخصاني.
استغلال الحرية الديمقراطية يتمثل في إتباع أحدهم لأساليب الإثارة والمبالغة والتحريض ومخالفة المصداقية, فأسوأ أنواع استغلال حرية الرأي والتعبير في مجتمع سلمي ومتسامح يتمثل في استعمالها بهدف بث أو محاولة ترسيخ النعرات القبلية والطائفية والفئوية, خصوصاً في مجتمع ديمقراطي كويتي يرتكز في ثوابته الوطنية على التعددية والتسامح والوحدة الوطنية.
المواطن الكويتي الحق يوفي بواجباته ومسؤولياته الوطنية كاملة ويترفع تلقائياً عن الوقوع في فخ النعرات الضيقة, وذلك لأنه ولد ونشأ في مجتمع متسامح يقبل التعددية ويميل طبيعياً إلى التوافق الاجتماعي الإيجابي.
يصعب أن تنتشر النعرات الضيقة والتفريقية في مجتمع كويتي يرتكز على مبدأ الأسرة الوطنية حيث تتناقض النعرة والتطرف والعصبية مع ثوابتنا الوطنية التاريخية.
أؤمن شخصياً بحقيقة أن المواطن الكويتي الحق شريف النفس وكريم الخلق ونظيف اليد وعفيف اللسان, فبالنسبة لي على الأقل هذا هو ما أعرفه عن مجتمعي الكويتي الذي ولدت ونشأت وتربيت على مبادئه الأخلاقية, وعلى تراثه الثقافي المتسامح. المواطن الحق هو من يسعى دائماً إلى ممارسة مواطنة إيجابية تجمع المواطنين ولا تفرقهم, ويكافح ما يمكن أن يعزله عن مواطنيه أو يمنعه من التواصل الإيجابي والبناء معهم.
كاتب كويتي
khaledaljenfawi@yahoo.com