النادي العلمي وزَّع جوائز الفائزين في الدورة الـ 11 للمعرض الدولي للاختراعات

0 217

أعلن النادي العلمي مساء أول من امس أسماء الفائزين في الدورة الـ 11 للمعرض الدولي للاختراعات في الشرق الاوسط والذي أقيم في الفترة من 27 إلى 30 يناير الجاري برعاية سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد بمشاركة 150 مخترعا من 43 دولة، في احتفال اقيم بحضور نائب وزير شؤون الديوان الأميري، الشيخ محمد العبدالله ورئيس النادي العلمي طلال الخرافي والسفير الأميركي لدى البلاد لورانس سيلفرمان والأمين العام المساعد للشؤون الاقتصادية والتنموية بالأمة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج خليفة بن سعيد العبري.
وانتزع المخترع القطري علي الراشد الجائزة الكبرى البالغة قيمتها 15 ألف دولار أميركي في حين حاز المخترعون محمد عودي ومحمد مكني وحمزة دهماني من تونس جائزة النادي العلمي وقيمتها 10 آلاف دولار.
وحصد المخترعان السعوديان عمار أمير وبراء أمير جائزة معرض جنيف الدولي في حين انتزع المخترعان العماني سالم الكعبي والإماراتي خالد العلي جائزة مكتب براءات الاختراع لمجلس التعاون لدول الخليج العربية.
وحاز المخترع العراقي علي الدليمي جائزة المنظمة العالمية لحماية الملكية الفكرية في حين نال المخترع الإيطالي توماسو ليوزي جائزة (يونسكو).
وحصد المخترع الكويتي عبدالجليل خليل جائزة الاتحاد الدولي للمخترعين وحاز المخترع التايواني هيسيه جين جائزة (ايفيا).
وقال رئيس مجلس إدارة النادي العلمي رئيس اللجنة العليا المنظمة للمعرض طلال الخرافي في كلمة خلال الحفل: إن رعاية صاحب السمو أمير البلاد لهذه التظاهرة العلمية تجسد اهتمام سموه بالإبداع والمبدعين في البلاد.
وأضاف الخرافي أن النادي العلمي عزز من خلال المعرض الدولي للاختراعات الذي انطلق في أكتوبر 2007 روح التعاون المشترك بين مختلف قطاعات الدولة بما يسهم في بناء وتطوير ودعم بيئة الإبداع والتميز للأفراد بمجال الاختراعات وأنشطة العلوم والتكنولوجيا لتحقيق الازدهار والتطور المنشود.
وأوضح أنه انطلاقا من إيمان النادي العلمي بضرورة بناء قاعدة علمية متطورة قوامها كوادر كويتية افتتح في العام 1999المكتب الكويتي لرعاية المخترعين بغية تشجيع المخترعين على التطوير والابتكار وحماية ملكيتهم الفكرية عن طريق تسجيل براءات الاختراع للمشاريع واتخاذ الاجراءات اللازمة لتسجيلها في مكاتب المحاماة المتخصصة في الدول المراد التسجيل فيها.
وذكر أنه عندما ازدادت أعداد المخترعين الكويتيين الذين اثبتوا جدارتهم عبر تقديمهم اختراعات تم تسجيلها في مكاتب براءات الاختراع العالمية فضلا عن تحقيقهم جوائز ومراكز متقدمة في مختلف المعارض والمحافل الدولية تم إنشاء مركز صباح الأحمد للموهبه والإبداع في عام 2010 بمبادرة أميرية سامية.
وأشار إلى أن الكويت دخلت هذا العام وللمرة الأولى مؤشر بلومبيرغ للابتكار واحتلت المرتبة الثانية خليجيا والثالثة عربيا والـ 55 عالميا.
ويستهدف المعرض دعم المخترعين لإنتاج وتنفيذ الأفكار الإبداعية وتحديد الرواد الذين يمتلكون الإبداع والموهبة في العلوم والتكنولوجيا وتقديم الدعم المعنوي والمادي للبرامج والمراكز الخاصة بالموهوبين كذلك تقديم الدعم المادي والتقني للمخترعين الأفراد ليتمكنوا من تطوير اختراعاتهم.
وتضم لجنة التحكيم حكاما على مستوى عال من الخبرة في مجال تحكيم الاختراعات أساتذة متخصصين من حملة شهادة الدكتوراه جميعهم من العاملين في الهيئات والجامعات العلمية الحكومية الكويتية إضافة إلى دعوة محكمين من خارج الكويت لإثراء عملية التحكيم.

You might also like