“النصرة” و”حراس الدين” يتقاتلان في إدلب والتحالف يقتل بالفوسفور 3 أطفال في دير الزور

0 738

لندن، دمشق- وكالات: تشهد تخوم “المنطقة منزوعة السلاح”، في محافظة إدلب السورية، قتالاً عنيفاً، منذ ليل أول من أمس، بين تنظيمي “جبهة النصرة” و”حراس الدين” الإرهابيين، للسيطرة على محاور في القطاع الشرقي من ريف المحافظة، بحسب “المرصد السوري” المعارض، الذي كشف أيضاً، في بيان منفصل أمس، أن مقاتلات التحالف بقيادة الولايات المتحدة “قصفت بقنابل الفوسفور الأبيض” مواقع لتنظيم “داعش” الإرهابي على الضفاف الشرقية لنهر الفرات في ريف محافظة ديرالزور، فيما أعلنت وكالة “سانا” السورية أن القصف أدى إلى “مقتل ثلاثة أطفال على الأقل”، واستهدف بلدتي الشفعة وهجين بريف المحافظة.
وذكر “المرصد”، الذي ينشط من العاصمة البريطانية لندن، في بيان نقلاً عن مصادر محلية، أن القتال احتدم عند حاجز الجسر الشمالي لبلدة سراقب قرب المنطقة منزوعة السلاح. وأضاف: “يأتي الاقتتال بعد نحو 72 ساعة من صراع دار بين (حركة نورالدين الزنكي) و(جبهة النصرة) في منطقة كفر ناصح ومحيطها بالقطاع الغربي من ريف حلب، أعقبه اجتماع عاجل بينهما، خلص إلى وقف الاقتتال ومنع المظاهر المسلحة”.
وفي دمشق، أعلنت وكالة “سانا”، نقلاً عن سكان محليين أمس، أن طيران التحالف بقيادة واشنطن، “قتل 3 أطفال على الأقل، بغارات استهدفت بلدتي الشفعة وهجين بريف ديرالزور الشرقي، واستخدمت فيها قنابل الفوسفور الأبيض المحرّمة دولياً”. في وقت أفاد “المرصد” أن القصف استهدف “مواقع (داعش) في جيبه الأخير بالضفاف الشرقية لنهر الفرات في ريف ديرالزور، واستخدمت فيه القنابل الفوسفورية، ما تسبب باندلاع النيران (…) خصوصاً في بلدة هجين”.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.