النصيحة للأذكياء أم للأغبياء ؟

0 200

قد يحتدم الجدل بين الأشخاص حول النصيحة، هل هي للذكي أو لا توجه إلا للأغبياء أو المغفلين حتى ترشدهم وتنبههم فلا ينخدعوا بسهولة ؟ كل هذه الأسئلة مشروعة ويمكن أن تكون كلا الإجابتين صحيحة، ولن ندخل في جدال عقيم حول الفارق بين الغباء والحماقة، وهل هما صفتان موروثتان أم مكتسبتان من البيئة من حولنا.
في جميع الأحوال النصيحة تفيد العاقل وتفيد الأحمق، وقد تكون ضرورية أكثر للمغفلين الذين يحكم عليهم الناس بأنهم المسؤولين عن غبائهم ” فالقانون لا يحمي المغفل” ! مع أن هذه المقولة أيضا قد تحتاج إلى تعديل جذري، فلعل المغفل هو الأجدر بأن يحميه القانون حتى لا يقع فريسة للنصب والاحتيال وغيرها من الجرائم التي يكون أبطالها اثنان: شخص شرير مفرط الذكاء، والأخر غبي أو مغفل لا يعرف ألاعيب ذلك المحتال فيقع فريسة لأعمال النصب والخداع.
الحقيقة أننا جميعا قد أخذنا النصح والتوجيه من آبائنا ومعلمينا. ومن الموجهين والمدربين والأصدقاء والأقارب وهذا لا يعني أننا أغبياء. إذن ما هو الدرس الحقيقي هنا؟. كل النصائح التي نحصل عليها في حياتنا تجعلنا أقوى عوداً، وأكثر فطنة، وأكثر خبرة وحنكة بالحياة. وبعض النصائح قد تساعدنا على إبقاء شعلة الفضول والتأمل وحب الاستطلاع متوهجة ولا تخبو حتى نتفوق في مجال من المجالات الفنية أو العلمية. وينصحنا الشاعر الألماني العظيم غوته قائلا:
“لتكن أحلامك كبيرة، فالأحلام الصغيرة
لا يمكنها تحريك قلوب الرجال”
وهنا تكمن المشكلة التي يقع فيها معظم الناس أنهم لا يريدون الإستمرار في محاولة تحقيق أحلامهم، بل إنهم عند أول محطة من محطات الفشل أو العجز يكتفون بما حققوه، ويرضون بالنجاح المتوسط أو الضعيف، وهم في الغالب كانت لديهم أحلام كبيرة لكنها تكسرت عند أول مشكلة تصادفهم.
والنصيحة الغالية التي يمكن أن نقدمها لهؤلاء الأشخاص أن كل عظيم واجه نفس ما واجهته أنت من مشكلات ومعوقات وعوامل إحباط لكن الفارق بينك وبينه أنه استمر وواصل السعي، ولم ييأس.
وإذا طالعنا سيرة حياة العظماء في أي مجال من المجالات ستري أن الإحباطات وخيبات الأمل أكثر من النجاح في حياتهم. وإليك مجموعة من النصائح التي ستفيدك في تحقيق أهدافك:
– لا تخف من النجاح والطموح.
– لا يرعبك أن أهدافك كبيرة.
– ابتعد عن ثقافة القطيع التي تكتفي بالدرجات المتوسطة.
– لا تقع فريسة للراحة والكسل.
– أنت الشخص الوحيد الذي يقدر مواهبك.
– لا تستسلم بسهولة.
– كن على علاقة جيدة مع جميع الأشخاص.
– تكلم عن نفسك بهدوء ووضوح.
– واستمع إلى الآخرين، حتى البليد والجاهل منهم.
– تجنب الأشخاص الصاخبين والعدوانيين.
– حاول الوصول لقمة المثل العليا التي تؤمن بها.
– لا تخف وكن على طبيعتك في جميع المواقف.

You might also like