رغم عدم استقرار أسعاره ترقبا لمؤشرات مهمة

النفط الكويتي يحافظ على مستوى 50 دولارا للبرميل رغم عدم استقرار أسعاره ترقبا لمؤشرات مهمة

روسيا تدعو لعقد اجتماع للجنة مراقبة تنفيذ إعلان فيينا نهاية يناير

عواصم- وكالات:
رغم تذبذب أسعار النفط عالميا خلال تداولاته في الـ 48 ساعة الماضية اعتمادا لمؤشرات مهمة تمكن برميل النفط الكويتي رغم تراجعه 40 سنتا في تداولات أول من امس المحافظة على اختراق مستوى 50 دولارا للبرميل عند مستوى 50.31 دولار أميركي مقابل 50.71 دولار للبرميل في تداولات الاثنين الماضي وفقا للسعر المعلن من مؤسسة البترول الكويتية.
وفي الاسواق العالمية ارتفعت أسعار النفط اول من أمس بفعل توقعات بهبوط حاد في مخزونات الخام الأمريكية لكنها تراجعت عن بعض مكاسبها بعد أن أعلنت ليبيا إعادة فتح خطي أنابيب بعد أن بقيا مغلقين لعامين.
وارتفع سعر برميل نفط خام القياس العالمي مزيج برنت 43 سنتا ليصل عند التسوية الى مستوى 55.35 دولار كما ارتفع سعر برميل خام القياس الأمريكي غرب تكساس الوسيط عند التسوية 11 سنتا ليصل الى مستوى 52.12 دولار.
وامس ارتفعت أسعار النفط مجددا بفعل توقعات بانخفاض مخزونات الخام الاميركية على الرغم من ضعف نشاط التداول قبيل عطلة عيد الميلاد.
وجرى تداول العقود الاجلة لخام غرب تكساس الوسيط الامريكي بسعر 53.56 دولار للبرميل بحلول الساعة 06.34 بتوقيت غرينتش بارتفاع قدره 26 سنتا عن سعر اخر تسوية.
وبلغ سعر خام القياس العالمي مزيج برنت في العقود الاجلة 55.57 دولار للبرميل بارتفاع قدره 22 سنتا.
وقال تجار ان ارتفاع الاسعار جاء نتيجة أسباب أبرزها الانخفاض المتوقع في مخزونات الخام الاميركية.
وقال محللون ان مستويات الدعم والمقاومة الفنية ستقود حركة الاسعار في غياب العوامل الاساسية القوية.
على صعيد آخر قال وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك للصحافيين ان من المتوقع أن يزيد انتاج بلاده من النفط في 2016 بنسبة 2.5 في المئة على أساس سنوي الى 547.5 مليون طن.
واقترح نوفاك عقد اجتماع للجنة المعنية بمراقبة تنفيذ اتفاق انتاج النفط العالمي بين الدول الاعضاء وغير الاعضاء في منظمة البلدان المصدرة للبترول “أوبك” المعروف اعلاميا بـ “اعلان فيينا” في أواخر يناير وهي اللجنة التي تترأسها الكويت وتضم اللجنة كلا من روسيا وسلطنة عمان والجزائر وفنزويلا والكويت. وقال نوفاك انه لم يتلق بعد أي مقترحات من تلك الدول بشأن موعد الاجتماع.
الى ذلك قررت شركة النفط والغاز الماليزية (بتروناس) خفض نحو 20 ألف برميل يوميا من متوسط انتاج الدولة للنفط الخام اعتبارا من يناير المقبل.
وقالت الشركة في بيان أمس ان “هذا التعديل أخذ في الاعتبار الظروف الواقعة في السوق والتوقعات السائدة لها”.
وأضاف البيان أن هذا القرار جاء نتيجة لاعلان فيينا بين منظمة الدول المصدرة للنفط (اوبك) والمنتجين من خارج المنظمة في العاشر من ديسمبر 2016.
ووافق الاجتماع على أن تخفض الدول غير الأعضاء في (أوبك) انتاجها إلى 558 ألف برميل يوميا لمدة ستة أشهر اعتبارا من 1 يناير 2017.