النهضة العُمانية وثوابت السلطنة

0

د. كريم فرمان

من لا يتابع بدقة سياسات ومواقف سلطنة عُمان ازاء القضايا العربية والإقليمية والدولية، ربما ينصرف ذهنه الى ان مرتكزات هذه السياسة تتسم بالجمود او البطء في اتخاذ القرارات او الرد على المتطلبات الجيوسياسية في المنطقة والأقليم.
الا ان الواقع يؤشر الى عكس ذلك تماما،فالسياسة العُمانية الخارجية،والتي صاغ أسسها السلطان قابوس بن سعيد،ترتكز الى مبادىء ثابتة تمتاز بالرسوخ والمرونة وعدم الجمود، وهي في الحقيقة أن بعض جوانبها انعكاس سيكولوجي لبعض ملامح الشخصية العُمانية المرتكزة الى إرث عُمان التأريخي من كونها بقيت دولة،بل قل امبراطورية في التاريخ، واكتسبت من هذا العمق التاريخي اصالة تقاليدها ورسوخ جذورها القائمة على التأني والتبصر في الأمور، ما أكسب نهج السلطنة في أسلوب التعاطي مع المتغيرات تقدير واعجاب الباحثين والمراقبين للشأن السياسي العماني.
ومن سمات هذه السياسة ومزاياها، ومثلما يقول بعض منظري السياسة الخارجية وكتابها،ان السياسة الخارجية لأية دولة انما هي انعكاس للبيئة الداخلية، فهذه البيئة العُمانية وعناصر تشكلها منذ النهضة المباركة التي قادها جلالة السلطان قابوس منذ العام 1970م، قامت على اهمية المحافظة على الاستقرار السياسي واستدامة التنمية الشاملة في جميع جوانب الحياة الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، بما ضمن احداث فرق هائل ومحسوس من طرف المواطن العُماني.وظل هدف صانع القرار في عُمان
انتهاج مواقف سياسية خارجية من شأنها ان تنعكس ايجابا على المحيط الداخلي، مع عدم تجاهل المتغيرات الدولية والإقليمية والتناغم معها بسلاسة ودونما تطرف او تشنج، فاصبحت مسقط عاصمة للحوار البناء والبحث عن الحلول السلمية للمشكلات،والتصدي للتحديات باسلوب الحكمة العُمانية المتوارثة في التأني والتدرج في اتخاذ المواقف، والابتعاد عن الضجيج والمواقف الاستعراضية. ويستطيع الباحث الأستدلال بسهولة على صحة تلك المواقف عبر التدقيق في مفردات السياسة الخارجية العُمانية من قضايا عربية واقليمية عدة اثبتت الوقائع مدى صحتها وصوابيتها.
ربما هنالك من يطلب درجة أسرع في متابعة السلطنة لردود افعالها نحو المنعطفات الاقليمية والمتغيرات، وهذا صحيح، لكن الواقع يكشف لنا دوما ان السلطنة ليست بطيئة في ردودها، او أنها تتجاهل تلك المتغيرات المتسارعة في المنطقة،انما هي تفضل العمل بهدوء وتقوم باتصالاتها الخارجية مع جميع الأطراف الفاعلة،وترتب اوراقها بمنهجية بعيدة عن ضجيج التصريحات والإعلام، حيث إن العبرة في النتائج المتحققة على ارض الواقع وليس في استعراض المواقف وردود الافعال عبر اجهزة الإعلام والفضائيات.
عُمان تبني للمستقبل بثقة وطيدة بعيدا عن البروبغندا الإعلامية، لأن المستقبل يتشكل من حصيلة قرارات الحاضر ومشاريعه وخططه،ولذلك فقد ابتعدت عُمان عن الوقوع في جاذبية المواقف الدعائية،لأنها تسعى الى تحقيق اكبر قدر من الاستقرار والإنجاز في بيئتها الداخلية ومحيطها،وقد نجحت في إرساء تقاليد معتبرة في السياسة والحكم تنبع من فكر السلطان قابوس في احداث نهضة عُمانية عصرية لا تنفصم عن العمق التاريخي لعُمان العربي والإسلامي،كما أن القيادة السياسية العُمانية ليس لديها اي هاجس من الخشية من المستقبل السياسي للسلطنة،فهي دولة تضرب جذورها الممتدة في عقل ووجدان الشعب العُماني الأصيل، ولكون الأسرة البوسعيدية الحاكمة قد اكتسبت شرعيتها بثبات من الماضي المجيد والحاضر السعيد للشعب العماني، والذي تعتبره مؤسسات دولية محترمة لقياس مؤشرات السعادة والأمان من بين اسعد الشعوب في المنطقة.
ولعل من المفيد هنا التأكيد بأن كل الوقائع القريبة تؤكد على صحة مواقف السلطنة في محيطها العربي والإقليمي، ما جعل لها مكانة محترمة ومتفردة في كيفية صنع قراراتها وتدبير شؤونها الداخلية والخارجية بفطنة عُمانية وقابلية على التفاعل الهادىء مع المتغيرات. وثبت ان النظام السياسي في السلطنة يمتاز بالحيوية والمرونة والتفاعل مع الشؤون الدولية والإقليمية بأفق واسع ورؤية جديرة بالدراسة والتمحيص من قبل الباحثين وكتاب السياسة. وفي ذكرى النهضة العمانية المباركة الثامنة والأربعين أزجي لشعب عُمان تهنئة من القلب.
وحفظ الله عُمان وسلطانها من كل غوائل الدهر.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

13 − 9 =