النواب يهنئون المتفوقين:لتستعد الحكومة لقبول أكبر عدد بالجامعة و”التطبيقي “ أكدوا أنهم لن يقبلوا أن تقف الخدمة التعليمية التي تقدمها الدولة لأبنائها عند هذه المرحلة

0 6

رئيس المجلس بالانابة: نثمن جهود “التربية” في تنظيم الاختبارات ومحاربة الظواهر غير السليمة

السويط : استثمروا المتفوقين فهم المورد البشري الذي يعد أساساً للبناء والتنمية لأي بلد في العالم

بالتزامن مع اعلان نتائج امتحانات الثانوية العامة تداعى عدد كبير من النواب الى تقديم التهاني والتبريكات للطلاب الذين حالفهم الحظ في النجاح والتفوق هذا العام، معربين عن أصدق التمنيات لهم بالتوفيق في دراستهم الجامعية مستقبلا .
في هذا السياق ، هنأ رئيس مجلس الامة بالانابة عيسى الكندري فائقي الثانوية العامة والطلبة الناجحين والخريجين ، وتمنى لهم التوفيق في حياتهم الجامعية والعملية، مشيدا بجهود وزارة التربية في تنظيم موسم الاختبارات ومحاربة كل الظواهر غير السليمة من اجل مستقبل افضل للطلبة .
وقال الكندري في تصريح صحافي: ان ابناءنا الطلبة خريجي الثانوية العامة ينتظرهم مستقل زاهر لخدمة بلدهم الكويت وتمنى ان ينخرط كل منهم في كليته وتخصصه الذي يناسبه ليخدم كل واحد منهم بلده من موقعه، مشددا على ضرورة أن تكون المخرجات التعليمية مواكبة لسوق العمل في البلاد.
بدوره هنأ النائب طلال الجلال طلاب وطالبات مدارس الثانوية العامة والمعاهد الدينية ومدارس التربية الخاصة بالكويت، بمناسبة نجاحهم وتخرجهم من المرحلة الثانوية ودخولهم الى المرحلة الجامعية، متمنيا لهم دوام النجاح والتفوق.
وقال الجلال في تصريح صحافي: إنني اغتنم هذه المناسبة الطيبة لأقدم لأبنائنا خريجي الثانوية العامة والمعاهد الدينية وأولياء أمورهم أسمى آيات التهنئة القلبية الصادقة إذ تكللت جهودهم بنجاح وتفوق اولادهم وبناتهم منطلقين إلى مرحلة جديدة في مسيرتهم التعليمية وهي المرحلة الجامعية وللمساهمة مستقبلا في خدمة الكويت وأهلها والمقيمين على ارضها الطيبة.
واعرب الجلال عن سعادته بفرحة الناجحين والمتفوقين من ذوي الاحتياجات الخاصة بعد ان تكللت جهودهم وجهود أولياء امورهم ومعلميهم طوال سنوات المرحلة الثانوية بالنجاح والتفوق، متمنيا لهم مواصلة تفوقهم ونجاحهم ليكونوا قدوة لأفراد المجتمع في الارادة والتحدي وتخطي الصعاب.
وثمن الجلال جهود مديري المدارس وجميع المعلمين والمعلمات الذين كانوا وراء هذا النجاح لطلاب الثانوية والمعاهد الدينية، الذين قاموا برعاية الطلاب والطالبات دراسيا فنجحوا وتفوقوا.
في الاطار نفسه ، هنأ النائب ناصر الدوسري الطلبة والطالبات المتفوقين والمتفوقات والناجحين والناجحات في الثانوية العامة، متمنيا لهم جميعا التوفيق في حياتهم الجامعية والعملية.
وتقدم الدوسري من كل الطلبة الناجحين الكويتيين والبدون والمقيمين بأسمى معانى التهنئة والتبريك لهم ولذويهم وللأسرة التعليمية من خلفهم ، داعيا الذين لم يكن النجاح حليفهم للمزيد من الاجتهاد والصبر لتحقيق المأمول في العام المقبل.
وتوجه الدوسري بالشكر والتقدير لوزارة التربية على الجهود التي قدمتها للإمتحان، وتقدم بالشكر من كل المعلمين والمعلمات الذين شاركو في جهود المراقبة والتصحيح، داعيا وزارة التعليم العالي الى زيادة نسبة القبول في الجامعة والتطبيقي وزيادة عدد البعثات الخارجية، وفتح الباب امام جميع الطلبة الناجحين من غير محددي الجنسية للالتحاق بالجامعة.
وتمنى الدوسري لطلاب وطالبات المرحلة الثانوية النجاح والتفوق والانتقال الى مرحلة جديدة في حياتهم العلمية وهي مرحلة التعليم العالي الجامعي والتطبيقي، متمنيا لهم دوام النجاح والتفوق من اجل رفعة الكويت وازدهارها.
من جهته ، بارك النائب ثامر السويط لطلبة وطلبات الثانوية العامة المتفوقين والخريجين، متمنيا لهم الاستمرار في النجاح في حياتهم العلمية والعملية المقبلة ومواصلة الجهود وتسخيرها لخدمة وطنهم، داعيا إياهم الى مواصلة مشوار النجاح وتكملة الدراسات الجامعية والعليا. وأكد السويط في تصريح صحافي أن هؤلاء المتفوقين من الخريجين يشكلون المورد البشري الذي يعتبر أساسا لبناء وتنمية أي بلد في العالم ، مطالباً الدولة بتركيز اهتمامها بهؤلاء الخريجين والاستثمار بهم لتطور البلد.
واضاف : بهذا المناسبة ندعو وزارة التعليم العالي لإعداد العدة منذ الان للعمل على قبول اكبر عدد ممكن من الطلبة الخريجين في جامعة الكويت والمعهد التطبيقي وايضاً زيادة مقاعد الابتعاث بالجامعات داخل وخارج الكويت ، فلن نقبل أن تقف الخدمة التعليمية التي تقدمها الدولة لأبنائها عند مرحلة الثانوية العامة فقط.
وطالب الوزير حامد العازمي بقبول الطلبة المتفوقين من فئة البدون وتوفير مقاعد كافية لهم سواء في جامعة الكويت أو المعهد التطبيقي، مشيدا بالوقت نفسه في جهود وزارة التربية على إنجاح الموسم الدراسي باقتدار.
في موازاة ذلك قال عسكر العنزي : نبارك لاولياء الامور نجاح وتفوق اولادهم وبناتهم في الثانوية العامة والمعاهد الدينية ومدارس التربية الخاصة بعد عناء طويل في الدراسة.
اما فيصل الكندري فقال : إننا نبارك لطلبتنا الناجحين في الثانوية العامه ونتمنى لهم النجاح والتوفيق خلال المرحلة المقبلة من حياتهم العلمية او الوظيفية بعد الجهد الكبير الذي بذلوه خلال المراحل التعليمية وفي هذا الصدد نطالب بفتح باب القبول في الجامعه والتطبيقي ليشمل اكبر عدد من الخريجين . وأخير بارك محمد هايف لخريجي الثانوية العامة وسأل المولى ـ سبحانه ـ أن ينفع بهم البلاد والعباد ويوفقهم للاختيار السليم للتخصصّات .
ورأى أن على وزارة التربية والتعليم توجيه الطلبة الخريجين إلى التخصصّات المطلوبة واحتياجات الدولة من خلال برامج هادفة.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.