حوارات

النَّرْجِسِيَّةُ المَرَضية تنشر الْفَسَادَ حوارات

د. خالد عايد الجنفاوي

تشير النَّرْجِسِيَّةُ المرضية إلى إعجاب الانسان بنفسه لدرجة الجنون حيث يبدأ يعاني النرجسي من اضطرابات نفسية وعقلية حادة ويبدأ يفقد فيها صلته مع الواقع، فيوجد بالفعل علاقة واضحة بين الإصابة بالنرجسية المرضية وبين ممارسة الفساد، فالأولى توفر الدوافع النفسية والارضية المناسبة لارتكاب الفساد ولنشره ولمحاولة تبريره، ولذلك فكل فاسد نرجسي مريض وربما كل نرجسي مضطرب عُرضة للفساد، بل لا اعتقد انه سيكون هناك مبالغة في ربط النرجسية والفساد بالسيكوباتية، فكل فاسد معتل نفسياً ويفتقد الضمير والاحساس بالرحمة وهو أيضاً سادي ومجرم متسلسل محتمل، ومن هذا المنطلق، فمكافحة الفساد ربما يجب أن تبدأ بتحديد ارتباطه بالشعور المبالغ بالأهمية الفردية وبالانغماس الملاحظ في السلوكيات الاستعراضية وبتلك الرغبة الجنونية في البقاء في دائرة الضوء الإعلامي أطول فترة ممكنة بلا معنى وبلا سبب مقنع، فإضافة إلى فساد نية الفاسد فهو أيضاً يعاني من اضطرابات نفسية ستجعله يميل نحو الفساد ويستسيغه، وبالطبع، ليس من المفترض الربط الدائم بين الانغماس بالفساد وبين الإصابة بالنرجسية المرضية، فالفاسد يفسد أيضاً بسبب فساد أخلاقه ولعدم اكتراثه بمبادئ العدل والمساواة، ولغياب الضمير الإنساني الحي لديه.
وُجدت النرجسية قبل أن يوجد ذلك الفتى السخيف نارسيوس، فهي حالة نفسية طبيعية يمر بها الانسان في أحد المراحل الأولية في حياته، ولكنها تتحول إلى حالة مرضية عندما يتفاقم عشق الذات ويؤدي إلى انغماس أحدهم في سلوكيات وتصرفات تتنافى مع ما هو مقبول منطقياً، فالفاسد يمثل النموذج الأسوأ في اضطراب الشخصية لأنه يستلذ الفساد ويرغب في نشره من حوله ظناً منه ان الآخرين سيقبلون تدريجياً التغاضي عن الفساد.
أعترف أنه يوجد لدي شخصياً حساسية شديدة تجاه المتكبرين بلا سبب والمتغطرسين المشوشين والعاشقين لذواتهم بشكل ملاحظ وذلك لأنني أربط بين أقوالهم وتصرفاتهم وردود أفعالهم المبالغة مع ما يمكن أن تسفر عنه اضطراباتهم النفسية الخفية والظاهرة للعيان أحياناً، فالفاسد متكبر ويختلط في مخيلته المشروخة الحق والباطل ولذلك فستجده يأتي بتصرفات غير طبيعية تشابه لحد كبير أعراض الإصابة بالنرجسية المرضية، ولذلك فمن المفترض أن يتضمن أي برنامج يهدف لمكافحة الفساد جزءا معيناً يناقش علاقته بالعشق الجنوني للذات الشخصية وباضطراب القيم وبتوهم من ينغمس بالفساد اندثار المعايير المنظمة للعلاقات الاجتماعية وتخيله أن الآخرين ربما سيتغاضون عن الفساد لانتشاره، وهذا الانطباع الفاسد لا يخرج سوى من عقلية معوجة وشخصية غير سوية.

كاتب كويتي
@aljenfawi1969