قاعة السفارة العراقية ازدحمت بالمعزين

الهاشمي: نثمن اهتمام الكويت بتقديم العزاء بوفاة الطالباني قاعة السفارة العراقية ازدحمت بالمعزين

سفراء السنغال والعراق وكوريا الجنوبية وجواد بوخمسين في العزاء

كتب- شوقي محمود:

ثمن سفير العراق لدى البلاد علاء الهاشمي اهتمام الكويت بتقديم التعازي بوفاة الرئيس العراقي السابق جلال الطالباني وحضور نائب وزير شؤون الديوان الأميري الشيخ علي الجراح حيث نقل تعازي سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد وسمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد وسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك وشعب الكويت فضلا عن توافد كبار الشخصيات واعضاء السلك الديبلوماسي الى مقر السفارة في اليومين الماضيين لتقديم وتدوين تعازيهم.
واضاف في تصريح عقب انتهاء العزاء ظهر امس ان هذا الحضور الكثيف المتنوع والذي استمر الى ما بعد الموعد المحدد يدل على المحبة والاحترام لشخصية الطالباني العالمية وعلى انه يستحق لقب اول رئيس كردي لجمهورية العراق لدورتين متتاليتين، وهذه الشخصية الكبيرة بحجم العراق تفرض علينا تعميق وحدة اللحمة العراقية بين المكونات والاطياف وننتمي الى هذا البلد العريق ونعتز بهذا الانتماء كما اعتز الطالباني بهذا الانتماء
لباقة الورد بكافة مكوناتها من اشوريين وكلدانيين وارمن وكرد وعرب ومسيحيين ومسلمين وغيرهم .
وقال ان هذا التعدد جعل العراق تاريخيا مركز اشعاع وعطاء في كل المناسبات وعلى مر العصور.
ولفت السفير الهاشمي الى انه حتى قبل فتح سجل العزاء في السفارة تلقى اتصالات كثيرة من مسؤولين كويتيين اعربوا عن مشاعرهم وحزنهم لوفاة الطالباني مستذكرا علاقة الراحل مع الكويت من خلال الزيارات الرسمية وغيرها وبالتالي عبرت الكويت عن اعتزازها بمعرفة هذه الشخصية مؤكدا على ان حضور نائب وزير شؤون الديوان الأميري الشيخ علي الجراح لنقل عزاء القيادة السياسية دليل على اهتمامها بالعراق لشخص الطالباني، ونحن نرحب بهذا الاهتمام وبمشاعر الحرص على وحدة العراق ووحدة اراضيه ومكوناته وترك الخصومات.
كما أعرب الهاشمي عن الشكر لرجال امن السفارات الذين ابدوا التجاوب والتعاون لدخول المعزين وتسهيل مرورهم الى مقر السفارة العراقية لاداء واجب العزاء.
وعن مغزى افتتاح السفارة لتقبل التعازي قال الهاشمي ان هذه الرسالة للتأكيد على وحدة العراق وجاءت من رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية بالتعميم على السفارات العراقية حول العالم فتح سجل العزاء بوفاة الطالباني فهو شخصية عراقية بالدرجة الاولى ولا يهمنا من اي مكون كان، والعراق على مر الزمن من يستوعب كل الشخصيات الوطنية العراقية ويفتخر بها.
وردا على سؤال حول لف نعش العقيد الطالباني بعلم العراق، ثم بعلم كردستان اجاب الهاشمي، الطالباني شخصية عراقية وطنية وكان أملنا ان يتم تكريس هذا المفهوم اثناء مراسم الدفن ولم يتم التدخل بشكيلات المراسم التي تمت في اقليم كردستان لان المفروض الجهة الاخرى تقدر ذلك، اعتقد ان ما حصل بشأن لف النعش بالعلم الكردي هي بادرة محددة والرجل اكبر من هذا الشيء لانه يمثل العراق بالدرجة الأولى .