الهاشم: 1000 دينار لإصدار “ليسن الوافد” و500 لتجديدها سنوياً ومثلها عن كل مركبة

واصلت النائب صفاء الهاشم تصويبها على الوافدين في اقتراح تقدمت به امس طالبت فيه بتحصيل رسم على رخصة قيادة للوافد بقيمة ألف دينار، اضافة الى 500 دينار لتجديدها سنويا.
كما طالبت الهاشم في اقتراحها بتحصيل رسم من كل وافد يمتلك أكثر من سيارة مسجلة باسمه يبدأ بـ 500 دينار وبمعدل تراكمي، داعية الى منع تجديد دفتر السيارة للوافد إذا كان عمر السيارة المسجلة باسمه أكثر من 10 سنوات.
وتضمن الاقتراح مادة تدعو الى “ربط رخص قيادة الوافدين بإذن العمل آليا منعا للتزوير والاستثناءات، على ان تسقط خلالها رخصة القيادة في حال فقد الوافد شرطا من شروط استخراجها.
وعللت الهاشم اقتراحها بأنه يأتي تماشيا مع خطة الحكومة في توسعة الطرق ورفع طاقتها الاستيعابية وما تشهده البلاد من اختناق حاد في الحركة المرورية، خصوصا مع وجود مشاريع التوسعة لبعض الطرق العامة، فضلا عن ضرورة تفادي التمادي في المشكلة وتبعيتها.
في شأن متصل، ذكرت الهيئة العامة للطرق والنقل البري ان “القيمة التقديرية لمشاريع الطرق سواء ما تم إنجازه أو الجاري إنجازه حاليا أو الذي سينفذ مستقبلا تبلغ نحو 8 مليارات دينار، مبينة ان “المشاريع القائمة حاليا تصل قيمتها إلى 2.5 مليار دينار.
وبين مدير الهيئة احمد الحصان خلال لقاء له مع المواطنين في ديوان المعجل بمنطقة الفيحاء مساء اول من أمس أن الهيئة “تباشر حاليا العمل في 25 مشروعا للطرق من خلال برنامج زمني، وسيتم افتتاح 12 مشروعا منها العام الحالي 2018، والبقية في العامين القادمين”، مشيرا الى ان “هناك 14 مشروعا سيتم توقيعها في المستقبل القريب، ابرزها تطوير شارع القاهرة، والمرحلة الثانية والثالثة من جنوب السرة، والمرحلة الثانية والثالثة من طريق السالمي.
ولفت إلى أنه “فيما يخص الدائري الرابع فاتفاقية التصميم الخاصة به موجودة حاليا لدى ديوان المحاسبة وبمجرد إعتمادها سنوقع اتفاقية تصميمه من دوار هيئة الأمم إلى مطافىء السالمية في مشروع متكامل ربما يكون فيه جسر علوي يراعى فيه فيه خصوصية المنازل في المناطق المحيطة عبر حواجز تحجب الرؤية والضوضاء”.
وذكر الحصان أن المرحلة الثالثة من تطوير الدائري الأول ستكون عبارة عن نفق تحت الأرض لأول مرة في البلاد يبدأ من مسجد الدولة الكبير ويصل حتى قصر العدل بطول 1.5 كيلو متر وبانجازه سيتاح الدوران حول مدينة الكويت دون أي إشارة مرورية.