“الهيئة الخيرية العالمية”: نستهدف جمع 3.5 مليون لمساعدة مئات آلاف المحتاجين

0

دشنت حملتها الرمضانية تحت شعار
“سو خير تلقاه” ودعت إلى دعمها

كتب- عبدالناصر الأسلمي:

أطلقت الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية أمس حملتها الاعلامية الرمضانية السنوية تحت شعار “سو خير تلقاه”، والتي تستهدف جمع 3.5 مليون دينار لمساعدة مئات آلاف المحتاجين والمنكوبين وتمويل مشروع إفطار الصائم الموسمي وعدد من المشاريع التعليمية والوقفية.
وقال مدير ادارة الاعلام والعلاقات العامة في الهيئة خالد الخليفي خلال تدشين الحملة أمس، إن إطلاق هذه الحملة يأتي في ظل ما تموج به المنطقة من اضطرابات ومآسٍ وتحديات إنسانية في سورية والعراق واليمن وميانمار وغيرها، وما ترتّب عليها من إحصاءات مخيفة ومفزعة عن الضحايا فأعداد كل شريحة من شرائح الأيتام والأرامل واللاجئين والمُهجَّرين والمصابين والطلبة المحرومين من مقاعد الدراسة تقدّر بالملايين في تلك البلدان، فضلاً عن المجتمعات الفقيرة التي تعاني من التصحّر والجفاف والكوارث الطبيعية وتفتقر إلى أدنى مقوّمات الحياة الكريمة.
واضاف وأمام هذا العالم المضطرب الذي ضاع فيه الإنسان وأُهدرت دماؤه، ووئدت فيه القيم الإنسانية، تقف الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية لتدشّن هذه الحملة في حلقة جديدة من حلقات بذل الشعب الكويتي وسخائه، هذا الشعب الكريم الذي لم تخمد جذوة عطائه يوماً ما، ولم ينقطع وصاله الإنساني مع القاصي والداني عند تعرّضه لمحن الحياة وشدائدها.
وتابع إننا نتطلع إلى أن نجسّد بحصاد هذه الحملة أروع صور التكافل الاجتماعي والتراحم في أوساط إخواننا المحتاجين والعمل على تخفيف معاناتهم ورسم البسمة على وجوههم طوال شهر رمضان المبارك حيث ان طموحنا في هذه الحملة الرمضانية جمع 3 ملايين ونصف المليون دينار، منهم أكثر من نصف مليون دينار لمشروع إفطار الصائم الموسمي، وتقديراتنا أن يصل عدد المستفيدين من هذه الحملة إلى مئات الآلاف.
ودعا الخليفي المحسنين إلى الإسهام في دعم مشاريع هذه الحملة الرمضانية لإدخال الفرحة والبهجة في قلوب إخوانهم الذين شاءت الأقدار أن يعيشوا وأولادهم ظروفاً شديدة الصعوبة بفعل الحروب والنزاعات الأهلية.
وذكر ان الحملة الرمضانية تأتي بعد عدد من حملات الإغاثة العاجلة التي دشّنتها الهيئة خلال الأشهر الماضية لدعم سكان حلب والغوطة الشرقية وغزة وبورما، حيث كان لنتائج هذه الحملات أثرها الملموس في العمل على تخفيف معاناة المنكوبين، كما نشطت الفرق التطوعيّة العاملة تحت مظلّة الهيئة، وشكّلت جهودها أيضاً تطوراً مهمّاً في مجال العمل الإغاثي لدعم الوضع الإنساني في سورية.
وأشار الى ان الهيئة اطلقت حملتها الرمضانية هذا العام عبر موقعها الالكتروني” www.iico.org” وفي مقرّها الرئيس وفروعها بالمحافظات ومختلف منصاتها الإعلامية تحت شعار “سو خير تلقاه”، وهو مثل كويتي دارج مستوحى من مفهوم الآية الكريمة: (وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة وما تقدّموا لأنفسكم من خير تجدوه عند الله)، مضيفا أردنا بهذا الشعار أن نذكّر الناس بعمل الخير، وأن مردوده سينعكس عليهم بالبركة والخير وصرف البلاء وسوء القضاء في الدنيا.
ولفت الخليفي الى إن الهيئة تسعى هذا العام بالتعاون مع شركائها وفرقها التطوعيّة إلى جلب الدعم وحشد الموارد لتمويل حزمة من المشاريع التعليمية والوقفية والزكوية وغيرها.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

8 + 9 =