“الهيئة” تدرس تداعيات الإيقاف على الأندية بوسكندر: استمرار تعليق النشاط إلى سبتمبر المقبل "القرار الأنسب"

0 109

كتب – خالد العنزي:

كلفت الهيئة العامة للرياضة، اللجنة الاولمبية الكويتية، مخاطبة جميع الاتحادات بما فيها اتحاد كرة القدم، لتقديم رؤيتها حول قرار ايقاف النشاط المحلي بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد -19) والذي ينتهي 29 الجاري، ودراسة انعكاس هذا القرار وتبعاته مع تقديم تصورات في حال استمرار الايقاف او استئناف النشاط مجددا، في ظل خضوع جميع اللاعبين بكافة الالعاب فترة راحة اجبارية وعدم خوضهم الحصص التدريبية في انديتهم.
جاء ذلك بعد الاجتماع الذي عقد،أمس، بمقر الهيئة العامة للرياضة، بحضور حمود فليطح مدير عام الهيئة واسد تقي نائب رئيس مجلس الادارة والشيخ فهد ناصر الصباح رئيس اللجنة الاولمبية الكويتية والدكتور صقر الملا نائب مدير عام الهيئة لقطاع الرياضة التنافسية وحسين المسلم أمين سر اللجنة الأولمبية.
من جانبه، أكد حمود فليطح مدير عام الهيئة العامة للرياضة ان الهيئة تعمل على مراعاة مصلحة الأندية والاتحادات الرياضية في ظل الظروف الحالية التي تمر بها البلاد.
وأضاف: “سيكون هناك اجتماع اخر، يعقد الأسبوع المقبل لمناقشة الوضع بشكل أوسع بعد وصول ردود الاتحادات المعنية بحضور ممثل عن وزارة الصحة، خاصة ان هناك بعض الاتحادات انتهي موسمها ولن تتأثر بقرار الإيقاف”.
واشار فليطح الى أن الهدف من عقد هذه الاجتماعات هو وضع آلية للحفاظ على المسابقات المحلية وحقوق الاندية والاتحادات.

تعليق النشاط
من ناحيته، وتعليقا على تكليف الاولمبية الكويتية بمخاطبة الاتحادات، قال يوسف بوسكندر امين السر العام بنادي كاظمة، ان الهيئة العامة للرياضة واللجنة الاولمبية طلبا الجلوس مع الاندية واخذ آرائها واشراكها في القرار خاصة وانها هي الاساس في اقامة الانشطة المحلية واستبعادها سيكون أمرا مستغربا.
وتحفظ بوسكندر على استبعاد الاندية من هذه الاجتماعات او حتى مخاطبتها فهي تملك اللاعبين والفرق والمدربين والاداريين وعليها التزامات مالية كبيرة وهي الأحق بتقرير مصير الموسم الرياضي.
وطالب امين سر كاظمة، بتعليق النشاط الرياضي حتى سبتمبر المقبل، وتستانف البطولات وقتها ثم بدء الموسم الجديد 2020-2021 وان يكون قرار نهائيا حتى تعرف الاندية والاتحادات ما لها وما عليها.
وبين بوسكندر ان الوضع الحالي جدا محرج وقلق للجميع من الجانب الفني والنفسي، مؤكدا ان البطولات العالمية تم تأجيلها وعلينا ان نتخذ قرارا نهائيا حول ايقاف النشاط، فمصلحة لاعبينا والجماهير قبل كل شئ.
بدوره، أيد مبارك المعصب رئيس نادي التضامن رأي بوسكندر، وقال: “في عام 2003 كنت حينها رئيسا للجنة المسابقات في اتحاد كرة القدم وقد تم تعليق النشاط الرياضي وترحيلها لشهر 9 الذي استانف به النشاط حتى منتصب أكتوبر الذي يليه ثم بدأ الموسم التالي”.
واكمل المعصب، الوضع الحالي في ظل تفشي فيروس كورونا لا يساعد على اقامة المسابقات الرياضية ونحن على اعتاب شهر رمضان المبارك وفي بداية الصيف الذي سترتفع فيه درجات الحرارات بشكل كبير.
لذلك نطالب بترحيل مسابقات الموسم الحالي حتى سبتمبر المقبل.

You might also like