أكدت أن الخلاف بين المتمسكين بالدستور ومن يستقوي بالخارج

الهيئة تسن تشريعات جديدة للتحكيم ومكافحة المنشطات أكدت أن الخلاف بين المتمسكين بالدستور ومن يستقوي بالخارج

أعلنت الهيئة العامة للرياضة انها بصدد قرارات ولوائح تنظيمية للقوانين الرياضية المحلية، فضلا عن اعتماد رؤية جديدة للرياضة، سيتم الاعلان عنها قريبا.
واصدرت الهيئة بيانا صحافيا امس، تؤكد فيه ان الفترة المقبلة ستشهد تشريعات جديدة معنية بمكافحة المنشطات، واستحداث هيئة تحكيم رياضي وطنية، تتوافق مع مستجدات لم يشملها المرسوم بقانون رقم 2012/26، وما هو معمول به في العديد من التشريعات القانونية للدول المختلفة، التي ليست محل احتجاج من قبل اللجنة الاولمبية الدولية.
وقالت الهيئة في بيان صحافي إن أهل الكويت والرياضيين تلقوا القرار «بكل الألم والأسى» مؤكدة أنها لم تأل جهدا في منع وقوع الايقاف منذ كتاب اللجنة الاولمبية الدولية في يونيو 2015 الذي تضمن ايقاف الحركة الرياضية الكويتية إن لم يتم ايقاف العمل بالقوانين الرياضية.
وأوضحت أنها تواصلت مع اللجنة الأولمبية الدولية سواء عبر مكاتبات رسمية أو من خلال اجتماعات مباشرة قبل صدور قرار الإيقاف بالاجتماع الذي عقد في مدينة لوزان السويسرية أكتوبر الماضي وفي يناير 2016 بمدينة جنيف بعد صدور قرار الإيقاف.
وأكدت الهيئة التزام دولة الكويت بالميثاق الاولمبي والنظم الأساسية للاتحادات الرياضية الدولية مشيرة إلى أن القوانين التي صدرت لا تمس استقلالية الحركة الرياضية الكويتية ولا تشير إلى تدخل فني أو إداري في اختصاصات مجالس ادارات الهيئات الرياضية او الجمعيات العمومية.
وأضافت أنها أطلعت أعضاء مجلس الأمة في جلسة الرابع من نوفمبر 2015 بالتفاصيل الكاملة المؤيدة بالمستندات منذ كتاب اللجنة الأولمبية الدولية في 22 يونيو 2015 حتى صدور قرار الايقاف في 27 أكتوبر الماضي وقامت بتنفيذ التوصيات التي صدرت من مجلس الامة بجلستيه يومي 4 و17 نوفمبر 2015.
وأشارت إلى أنها تعاقدت مع مكاتب قانونية عالمية والتي أكدت صحة وسلامة القوانين الرياضية وعدم تعارضها مع الميثاق الأولمبي والنظم الأساسية للاتحادات الرياضية الدولية.
وأكدت الهيئة حرص مجلس إدارتها على الرياضة الكويتية والرياضيين وذلك بإصدار قرارات ولوائح تنظيمية للقوانين الرياضية واعتماده رؤية جديدة للرياضة ظهرت بوادرها بإقرار مجلس الأمة لقانون دعم الأندية الرياضية الجديد.
ولفتت إلى أن الفترة المقبلة ستشهد تشريعات جديدة معنية بمكافحة المنشطات الرياضية واستحداث هيئة تحكيم رياضي وطنية تتوافق مع المستجدات وما هو معمول به في العديد من التشريعات القانونية للدول المختلفة.
وثمنت الهيئة في بيانها دور الاندية الرياضية والوفد الشعبي وجميع من ساهم في السعي الى رفع الايقاف من خلال الاتصالات المباشرة مع الاتحادات الدولية والمسؤولين ذوي المناصب الدولية، وتتطلع الى أن تقوم مجالس إدارات الأندية بدورها المسؤول في محاسبة مجالس ادارات الاتحادات اليت تخلت عن دورها في الدفاع عن الكويت.
وأضاف البيان ان الهيئة تعبر عن اندهاشها من مواقف البعض الذين صوروا الاحداث على أنها خلاف بين اشخاص وهو في حقيقة الامر خلاف بين من يريد التمسك بالدستور والقوانين وحماية الشباب وبين من يريد عدم الالتزام بهما والاستقواء بالخارج وبث الفوضى في الرياضة.
واكدت حرصها على احترام الميثاق الأولمبي والنظم الأساسية للاتحادات الدولية مبينة أنها ستدافع عن القوانين الرياضية الكويتية السيادية الصادرة وحقوق الرياضيين الكويتيين وفق القنوات الرسمية.