الهيل: المتآمرون كُثُرٌ ولديَّ تسجيلات كافية لإسقاط منظومة “الإخوان” في المنطقة والخليج معظم من دخلوا خيمة القذافي ذهبوا بغرض "الطرارة والشحاتة السياسية"

0 59

يمكن لمن يزعم أن التسجيلات مفبركة إبلاغ أقرب مركز شرطة وستثبت عليهم ببصمة الصوت

كتب – محرر الشؤون المحلية:

وسط تأكيدات مصادر امنية ان جهاز أمن الدولة أخلى سبيل النائب السابق مبارك الدويلة في ختام التحقيقات التي اجريت معه في الاتهام الموجه إليه بنسب أقوال وأفعال إلى المقام السامي من دون اذن كتابي، أكد الناشط القطري خالد الهيل -الذي يقف وراء نشر كل التسجيلات الصوتية المسربة لرموز الجماعات الاسلامية وبينهم مبارك الدويلة وحاكم المطيري- أن “لديه من التسجيلات العدد الكافي والوافي لاسقاط منظومة الاخوان المسلمين في الخليج والدول العربية وشخصيات كثيرة أخرى”، معربا عن أسفه لأن “المتآمرين كثر”.
وقال الهيل -في مقابلة مع قناة “العربية” بثتها ليل أول من أمس-: “كل من تواطأ مع تنظيم الاخوان المسلمين تواطأ مع القذافي، ربما يكون هناك من لم يتواطأ مع القذافي بشكل مباشر، لكنه تعاون مع اجهزة المخابرات الليبية وكل هذا موثق، وسننشر تلك التسجيلات “حبة حبة”، فمثل هذه الامور يجب ان تنشر على مراحل وتأخذ وقتها لتصل المعلومة بشكل اوسع”.
وإذ أكد الهيل -الذي بات “قاهر الاخوان”- انه قرر فضح كل المتآمرين مع الجماعة الارهابية، قال: “إن هذه التسريبات موجودة منذ زمن، وعندما سقط القذافي خرج الارشيف للخارج وسقط في ايدي الخيرين، والساحة مفتوحة مثلي مثل الكثيرين، والتسريبات التي نشرتها حصرية، ولكم ان تتخيلوا ان معظم الذين ذهبوا الى خيمة القذافي ذهبوا متآمرين او “طرارة”، مبارك الدويلة وحاكم المطيري كلهم ذهبوا تحت هذا العنوان، وهو الطرارة والشحاتة السياسية كما نسميها”.
واضاف: “مع الاسف الشديد ما سمعته مو طبيعي وما نشرته ولا شيء وحتى الآن لم أنشر كل شيء لمبارك الدويلة، بل نشرت مقطعا صغيرا لثوان وقامت الضجة وأنكر، وقال كلاما غير حقيقي انكره مدير مكتب خادم الحرمين والديوان الأميري في الكويت وهذه صفعة تاريخية لهؤلاء الاخوان المتسلقين والمتملقين، وكذلك الأمر بالنسبة الى فايز البغيلي الذي انكر حتى تواجده في الاجتماع”.
وحول التسجيلات التي زعم البعض أنها مفبركة، قال الهيل: “يمكن لهؤلاء أن يذهبوا إلى اقرب مركز شرطة في الكويت ويقدموا بلاغا رسميا وانا حاضر اقدم كل التسجيلات وستثبت عليهم ببصمة الصوت لكنهم لا يستطيعون انكارها، لأنها لم تركب وأنا واثق تماما مما انشر، كما انني اثق بصحة موقفي القانوني في مثل هذه الامور، وكل من يحاول انكار التسريبات سيضع نفسه في مأزق، لأننا لا نفبرك التسجيلات مثل غيرنا”.
وأكد الهيل ان كل من دخل خيمة القذافي تم التسجيل له، كل شيء “مسجل ومكتوب”، مشيرا الى ان القذافي جعل بوابة الخيمة قصيرة ليفرض على من يدخلها أن ينزل “يحني” راسه.

You might also like