بزيادة بلغت نسبتها 9٫8٪ مقارنة بالفترة ذاتها من 2015

“الوطنية العقارية” تحقق 3٫6 مليون دينار أرباحاً صافية بالربع الأول بزيادة بلغت نسبتها 9٫8٪ مقارنة بالفترة ذاتها من 2015

أعلنت الشركة الوطنية العقارية، وهي إحدى الشركات العقارية المتخصصة في المنطقة والتي تعمل حالياً على تطوير مشاريع برأسمال يتجاوز المليار دولار في مصر والإمارات، عن نتائجها المالية للربع الأول من عام 2016، محققةً أرباحاً صافية بلغت 3.6 مليون دينار كويتي بزيادة بنسبة 9.8% عن نفس الفترة من العام 2015. وأكّدت إدارة الشركة على توقعاتها المعلنة سابقاً لتحقيق نمو في الأرباح لهذا العام.
كما أعلنت الشركة أنها حقّقت نمواً في الإيرادات في مشاريعها المدرة للدخل التي تديرها في الكويت ومصر، حيث تطوّر حالياً مجمعا سكنيا بمساحة تبلغ 3.8 مليون متر مربع. وتقوم الشركة أيضاً بتطوير مشروع “ريم مول” في أبوظبي وهو مشروع ترفيهي وتسويقي ضخم بمساحة مليوني قدم مربعة يضم أكثر من 420 متجراً، و85 مطعماً، وهايبر ماركت ضخم، وأماكن ترفيهية مخصّصة للعائلات بما في ذلك أكبر حديقة ملاه ثلجية داخلية في العالم. ومن المتوقع أن يتم افتتاح “ريم مول” في عام 2018.
وقال الرئيس التنفيذي للشركة الوطنية العقارية، سميع الدين صدّيقي: “لقد حققنا نتائج إيجابية في الربع الأول من عام 2016 على الرغم من التحديات الاقتصادية في المنطقة، إذ جاء النمو في الإيرادات التشغيلية وفي الأرباح الصافية مدفوعاً بالإيرادات التأجيرية المستمرة من عقاراتنا في الكويت والأردن، فضلاً عن مبيعات مشروع “جراند هايتس” في مصر، التي من المتوقع أن تشكّل مصدر دفع رئيسي للإيرادات خلال 2016 ومستقبلياً. وقد بلغنا نقطة تحول إيجابية هذا العام من خلال استقبال المشروع للدفعة الأولى من قاطنيه، مما زاد من الإقبال على المشروع وبما يعد بتحقيق المزيد من العائدات”.
وأضاف صدّيقي: “وأمّا عن مشروعنا في الإمارات العربية المتحدة “ريم مول”، فقد أحرزنا الكثير من التقدم وتم البدء بأعمال البناء التحضيرية للمشروع وتم طرح مناقصة تعيين المقاول الرئيسي. وقد حصلت الشركة على رخصة التطوير من دائرة أبو ظبي للشؤون البلدية في ظل تفعيل قانون العقارات الجديد هذا العام. كما قد حاز مشروع “ريم مول” على اهتمام الكثير من العلامات التجارية العالمية التي تسعى للتوسّع في المنطقة، إذ أنّ أكبر وأبرز مشاريعنا يعد بخلق معايير جديدة لعقارات التجزئة تحت سقفٍ واحد”.
وختم صدّيقي كلمته قائلاً: “تبقى توقعاتنا للعام 2016 إيجابية على الرغم من الظروف الاقتصادية في المنطقة، وذلك بفضل التدفقات النقدية المستمرة من أنشطتنا الرئيسية في مصر والكويت والأردن بدفعٍ من الإيرادات التأجيرية المستمرة والمبيعات القوية في مشروع “غراند هايتس”. كما تحقق الشركة تقدماً سريعاً في إنشاء مشروع “غراند هايتس” ومشروع “ريم مول”، مع استمرار الإدارة في تكثيف جهودها لتسليم المشروعين وفقاً للجدول الزمني المخطط له”.