عقب تحسن سوق العمل وارتفاع الوظائف

“الوطني”: الدولار يتلقى دعماً من توقعات رفع أسعار الفائدة الأميركية عقب تحسن سوق العمل وارتفاع الوظائف

قال بنك الكويت الوطني: إن الدولار الاميركي ارتفع بعد بيان المجلس الاحتياطي الاتحادي الاميركي (البنك المركزي) بوجود احتمال كبير برفع أسعار الفائدة خلال العام الحالي مع تحسن سوق العمل وارتفاع الوظائف وتراجع البطالة.
واضاف الوطني في تقريره الاقتصادي عن (اسواق النقد) ان البنك المركزي الاميركي قال ان قراراته تبقى رهنا بالبيانات اذ يتحول الاهتمام الى بيانات النمو والوظائف والتضخم التي ستساعد المستثمرين على تحديد ما إذا كان مجلس الاحتياطي سيرفع أسعار الفائدة في سبتمبر او في وقت لاحق هذه السنة.
وذكر ان المجلس الفيدرالي قرر بالاجماع ابقاء اسعار الفائدة على حالها في اجتماعه الذي عقد في يوليو الماضي لكن بيانه لم يقدم أية إشارة بخصوص توقيت الرفع مبينا ان المجلس يتوقع أنه سيكون من الملائم رفع النطاق المستهدف لسعر الفائدة على الأموال الفيدرالية عندما ترى المزيد من التحسن في سوق العمل.
واوضح التقرير ان الاقتصاد الامريكي نما بوتيرة أسرع في الربع الثاني اذ ان الاستهلاك والاسكان كانا المحركين الرئيسيين لنمو الناتج المحلي الاجمالي في الربع الثاني مبينا ان هذا الناتج ارتفع بنسبة معدلة سنويا بلغت 2.3 في المئة في الربع الثاني من عام 2015 .
واضاف ان النمو الاميركي يعتبر قويا وثابتا بما يكفي لرفع أسعار الفائدة هذه السنة وإنهاء مرحلة سعر الفائدة البالغ صفرا منذ 2008 مبينا انه من أجل عدم التسبب بهلع في الاسواق يبقى قرار مجلس الاحتياطي رهنا بالبيانات.
واشار الى ان طلبات إعانة البطالة الاميركية ارتفعت في الأسبوع الماضي بعد أن بلغت أدنى مستوى لها منذ أربعة عقود وذلك تماشيا مع ارتفاع سوق العمل مبينا ان طلبات البطالة ارتفعت بمقدار 12 الفا لتصل إلى 267 الفا في الفترة المنتهية في 25 يوليو بعد أن سجلت 255 الفا في الاسبوع السابق.
وافاد التقرير بان مؤشر سعر المستهلك الاوروبي بقي على حاله عند 0.2 في المئة رغم أن التضخم الأساس ارتفع من 0.8 في المئة في يونيو إلى 0.9 في المئة ورغم الارتفاع في الأسعار في الأشهر الثلاثة الماضية.
وقال ان التضخم يبقى أقل بكثير من المعدل المستهدف من البنك المركزي الاوروبي البالغ أقل بقليل من 2 في المئة موضحا ان صندوق النقد الدولي ذكر ان التضخم المتدني هو خطر على اقتصاد منطقة اليورو وان المركزي الاوروبي سيمدد برنامجه للتسهيل الكمي إلى ما بعد سبتمبر 2016
ولفت الى ان البنك المركزي الاوروبي يتوقع أن يبقى معدل التضخم متدنيا في المدى القريب قبل أن يرتفع إلى 1.5 في المئة في عام 2016 لكن انخفاض أسعارالطاقة يشكل خطرا كبيرا باتجاه خفض معدل التضخم إلى ما دون المعدل المستهدف من المركزي الاوروبي.
وحول اقتصاد المملكة المتحدة قال ان الاقتصاد البريطاني نما بالتوازي مع توقعات الاسواق في الربع الثاني فقد ارتفع الناتج المحلي الإجمالي البريطاني بنسبة 0.7 في المئة في الأشهر الثلاثة المنتهية في 30 يونيو.
واضاف ان النمو الاقتصادي البريطاني ازداد مقارنة بسنة مضت بنسبة 2.6 في المئة في الربع الثاني متماشيا مع التوقعات وبنسبة معدلة سنويا بلغت 2.9 في المئة في الربع الاول.