“الوطني” يحقق أحلام حيدر وشنان في التدريب مع الإسعاف الجوي على إنقاذ المرضى ضمن مبادرة "أحلم أن أكون" لدعم الأطفال مرضى السرطان

0 36

يواصل بنك الكويت الوطني تحقيق أحلام الأطفال المصابين بالسرطان ضمن مبادرته “أحلم أن أكون” المستمرة لأكثر من أربع سنوات، وقام بمساعدة كل من الطفلين حيدر بهلواني وشنان فارس على تحقيق حلمهم بالطيران بواسطة الهليكوبتر وشغفهم بتعلم الإسعافات الأولية لمساعدة المرضى.
ويتلقى الطفلان علاجهما حالياً في مستشفى بنك الكويت الوطني للأطفال، ويبلغ حيدر العاشرة من العمر وشنان سبع سنوات. وتواصلت إدارة العلاقات العامة في البنك الوطني مع إدارة الإسعاف الجوي التابعة للطوارئ الطبية وتم الاتفاق على توفير تدريب خاص للطفلين ضمن رحلة جوية على متن هليكوبتر الإسعاف الجوي.
واستمرت الحصة التدريبية لمدة ساعتين، حيث قام المسعفون الجويون خلالها بتقديم أسس السلامة والتدريب على الاساليب المختلفة للإسعافات وكيفية الاستجابة لنداء المتضررين والمصابين من دون إثارة الخوف والسرعة في اتخاذ الخطوات الصائبة وغيرها من الخبرات الضرورية للمسعفين. وقد كان لافتاً مدى تجاوب حيدر وشنان للتعليمات والتدريبات والحماسة التي أظهراها في سرعة تعلمهما لمساعدة المرضى.
وارتدى الطفلان لباس المسعفين الخاص والمصمم وفق مقاسهم ليتسنى لهم الذهاب بتجربتهم إلى أقصى مدى ممكن من الاستمتاع إلى جانب الاستفادة في تطبيق ما تعلماه.
وفي هذه المناسبة، قالت مسؤولة العلاقات العامة في بنك الكويت الوطني جوان العبدالجليل: “حيدر وشنان طفلان موهوبان ومميزان في المستشفى، وقد اتفقا على اختيار إنقاذ المرضى لتأثرهما بدور المسعفين وشغفهم بتقديم المساعدة والدعم وهو ما يعكس دورهم البطولي في التصدي لمرضهم ومواجهته بالحلم والقوة والإصرار. وبالرغم من طبيعة وضعهم الصحي الدقيق، إلا أن شغفهما كان كفيلاً بجعلهم مواصلة الرحلة الجوية وتعلم الاسعافات على مدى ساعتين متواصلتين.
وأضافت العبدالجليـل أن رؤيـة هذا الإصرار والشغف في عيون الأطفال يحفزنا للاستمرار برسالتنا لأن فرحهم هو أيضاً علاج. كما أننا ملتزمون بمراعاة الظروف النفسية للمرضى لأننا مؤمنون بأنهم أقوياء كفاية لتحدي المرض وبأن ما يحتاجونه فقط هو فرصة لإظهار قوتهم ومقاومتهم الرائعة.

You might also like