الوقوع في الخطأ أَهوَنُ مِن تِكراره حوارات

0

د. خالد عايد الجنفاوي

يقع الانسان في الخطأ عندما يختل أو يضطرب لديه الادراك وتضعف لديه ملكات التفكير السليم، أو حين تقل نباهته وإدراكه لما يجري حوله. يحصل أحياناً أن تؤدي بعض الظروف والاشخاص المحيطين بالفرد إلى إيقاعه في خطأ أو أخطاء ربما لم يقصد ارتكابها أو الوقوع فيها، وعندما تضطرب لدى المرء السوي قدراته الذهنية ويعجز عن التوصل إلى الحلول الصحيحة لمشكلاته، فليس من المنطق لومه بشكل كامل على ما ارتكبه من أخطاء في حق نفسه وفي حق الآخرين عليه، ولكن الوقوع في الخطأ أهون من تكراره وعدم التعلّم منه، ففي المحصلة النهائية لسيناريو التجربة والخطأ، سيتيجاوز أخطاءه من سيتوقف عن تكرارها وإعادتها، ومن سيزداد حكمة وحنكة مع مرور الايام، ومن مبادئ وسلوكيات التعلّم من الأخطاء عن طريق عدم تكرارها بعض ما يلي:
طريقة التفكير التي اوجدت المشكلة في بداية الأمر ربما لن توفر لاحقاً حلاً مناسباً لها.
كلما كرّس الانسان استقلاليته الفكرية تمكن من رؤية ما هو فيه من أوضاع حقيقية وتغلب تباعاً على مغالطاته الفكرية المتكررة.
الانسان النبيه هو من يتمتع بذكاء مناسب سيجعله دائماً وأبداً حذراً في أقواله وتصرفاته في حياته الخاصة والعامة.
إحدى سمات الانسان الفطن ستتمثل خاصة في توقعه حدوث الاخطاء والاخطار قبل وقوعها.
لا يغشي بصيرة الانسان النبيه الكلام المُزخرف، وبخاصة تلك الالفاظ التي يبدو ظاهرها جميلاً وباطنها الكذب والتلاعب.
من المفترض أن يسعى الانسان النبيه لتطوير قدراته ومهاراته الذهنية لمدة أربع وعشرين ساعة في اليوم وسبعة أيام في الاسبوع.
مخالطة أهل النباهة ستختصر طريق الحصول على سمات الفطنة والنباهة.
ليس مطلوباً منك تنبيه عدوك حول أخطائه، وطوبى لمن لم يُقدم النصيحة لمن لم يطلبها منه.
يجدر بالانسان العاقل والنبيه عدم استعارة طرق تفكير الآخرين بزعم ايجاد حلول لمشكلاته الشخصية.
ما كان الصبر و”الركادة” وطولة البال في شيء إلاّ زانته.
الخطة البديلة هي عدم الوقوع في الاخطاء أثناء تطبيق الخطة الرئيسة.
تحدث أغلب الاخطاء بسبب المغالطات الفكرية.
كاتب كويتي

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

عشرين + ثلاثة عشر =