الولايات المتحدة تحذر إيران من أي تحرك لإغلاق مضيق هرمز انهيار الريال... ومجلس الشورى يطالب بإجراءات صارمة ضد الإرهاب الأميركي

0 132

واشنطن، طهران، عواصم – وكالات: حذّر مسؤول كبير بالادارة الاميركية من أن أي تحرك من إيران لاغلاق مضيق هرمز الستراتيجي، ردا على انهاء الولايات المتحدة اعفاءات شراء النفط الايراني، لن يكون مبررا ولا مقبولا.
من جانبه، أكد المبعوث الأميركي الخاص لإيران براين هوك، أن الولايات المتحدة ترى أن إنهاء الإعفاءات من شراء النفط الإيراني وتطبيق العقوبات الأميركية على الجميع “ستجعل الشرق الأوسط أكثر أمنا، وتحول دون إنفاق طهران أموال الشعب على الحروب الخارجية ودعم الإرهاب”، مضيفا أن ثمار القرار الجديد ستتمثل في حرمان إيران من فرصة تمويل ميليشيات تقاتل بالإنابة عنها، كما يفعل الحوثيون في اليمن، وسيضعف بشكل مؤثر من برامج تطوير صواريخها الباليستية، مشددا على عزم واشنطن دفع طهران للتخلي عن دعم المنظمات الإرهابية، والحيلولة دون قيامها بأي أعمال عدائية في المنطقة، وقال: إن الإدارة الأميركية بدأت بالفعل في عملية ردع إيران وستستمر في ذلك.
في غضون ذلك، انخفض سعر صرف العملة الإيرانية أمس مقابل الدولار، بعد تشديد القيود على صادرات النفط، ورفع الإعفاءات عن مشتري الخام من طهران، بينما تواصلت ردود الفعل حيث قالت وزارة الخارجية الصينية إنها شكت رسميا للولايات المتحدة، وقال المتحدث باسمها قنغ شوانغ إن الصين تعارض بحزم فرض الولايات المتحدة عقوبات أحادية الجانب، بينما أعلنت الخارجية الكورية الجنوبية أن وفدا برئاسة نائب وزير الخارجية للشؤون الاقتصادية يون كانج – هيون سوف يتوجه لواشنطن لإجراء محادثات، فيما قال مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون موارد الطاقة فرانسيس فانون، إن بلاده ستواصل مساعدة كوريا الجنوبية في إيجاد بدائل لوارداتها من النفط الإيراني.
من جانبه، قال وزير البترول والغاز الطبيعي الهندي دارمندرا برادان: إن بلاده ستحصل على إمدادات إضافية من دول رئيسية منتجة للنفط، وقال وزير الصناعة الياباني هيروشيجيه سيكو: إن قرار الولايات
المتحدة، سيؤثر على السوق اليابانية بشكل محدود.
وفيما رحب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو بالقرار، معتبرا أن “له أهمية كبيرة لزيادة الضغط على النظام الإرهابي الإيراني”، انتقدت تركيا القرار الذي اعتبره وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، لن يخدم السلام والاستقرار الاقليمي، مضيفا ان تركيا لا تقبل العقوبات الأحادية ولا الاملاءات المتعلقة بكيفية العلاقات التي تقيمها مع جيرانها.
في المقابل، زعم المتحدث باسم الخارجية الايرانية عباس موسوي، إن بلاده لا تعير أهمية للاعفاءات الممنوحة بشأن الحظر الأميركي ضد مبيعات النفط الايراني، مضيفا ان طهران أجرت محادثات مكثفة مع العديد من الجهات الاجنبية بمن فيهم الشركاء الاوروبيين والدوليين ودول الجوار، بينما قال وزير الخارجية محمد جواد ظريف على “تويتر”: إن “تصعيد الارهاب الاقتصادي ضد الايرانيين يكشف فزع ويأس النظام الاميركي، والفشل المزمن للتابعين له المشتركين معه في التآمر”، وأقر البرلمان الإيراني مشروع قانون، يجيز للحكومة اتخاذ خطوات صارمة للتصدي للاعمال الارهابية للقوات الاميركية، ردا على قرار الولايات المتحدة إدراج “الحرس الثوري” على قائمة المنظمات الارهابية.
ويجيز القانون الذي صوت عليه 168 نائبا من بين 210 نواب حضروا الجلسة، للحكومة “اتخاذ اجراءات صارمة وانتقامية ضد الأنشطة الارهابية للقوات الأميركية التي تعرض مصالح إيران للخطر”.
على صعيد آخر، حذر المرشد الإيراني علي خامنئي أن هناك من يحاول “دق إسفين” في العلاقات الجيدة بين بلاده وباكستان، مشددا خلال استقباله في طهران رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان، على ضرورة التصدي لهذه التصرفات.

You might also like