الولايات المتحدة تحذر تركيا من عمل عسكري “أحادي” في الشمال السوري روسيا: الوجود الأميركي عقبة أمام محاربة الإرهاب

0 225

عواصم – وكالات: حذرت وزارة الدفاع الأميركية “البنتاغون”، تركيا من أن أي هجوم قد تشنه ضد الأكراد في شمال سورية سيكون “غير مقبول”.
وقال المتحدث باسم الوزارة شون روبرتسون إن “إقدام أي طرف على عمل عسكري من جانب واحد شمال شرق سورية، وبالأخص في منطقة يحتمل وجود طواقم أميركية فيها، هو أمر مقلق للغاية”، موضحاً أن “أي عمل من هذا القبيل سنعتبره غير مقبول”.
وأضاف إن “الحملة العسكرية ضد داعش لم تنته بعد وأن قوات التحالف الدولية تعمل عن كثب مع قوات سورية الديمقراطية (قسد)”
وجاء التحذير الأميركي بعيد إعلان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن بلاده ستنفذ في غضون أيام عملية جديدة في سورية ضد المقاتلين الأكراد.
من جانبها، ردت “وحدات حماية الشعب الكردية” على تهديدات أردوغان قائلة، إن أي عملية تركية ستؤثر على المعركة ضد تنظيم “داعش”، مضيفة إن “التهديدات تتزامن للمرة الثالثة مع تقدم قواتنا ضد الإرهابيين وهذه المرة مع دخول قواتنا إلى هجين بدأ أردوغان بتهديد مناطقنا”.
في سياق متصل، دعا المجلس التنفيذي لـ”قسد”، النظام السوري إلى أن تتخذ موقفاً ضد تهديدات أردوغان.
واتهم أنقرة بالسعي لاقتطاع أجزاء من الأراضي السورية وإلحاقها بتركيا، مشيراً إلى أن هدف أردوغان ليس شمال و شرق سورية وإنما يستهدف وحدة التراب السوري.
من جهة أخرى، وصفت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا أمس، التواجد العسكري الأميركي في سورية بالمعرقل لمحاربة الإرهاب. وقالت إن التواجد الأميركي في سورية لا يلبي مصالح القضاء النهائي على الإرهابيين الدوليين في الأراضي السورية وأضحى عقبة حقيقية أمام حل هذه المهمة.
عسكرياً، أفاد المرصد السوري المعارض أمس، بسيطرة “قسد” على أجزاء واسعة من معاقل “داعش” شرقي الفرات. وذكر أن “تواجد داعش بات يقتصر على المحاور الشرقية لبلدة هجين بالقطاع الشرقي من ريف دير الزور، وعلى أنفاق بداخلها”.

You might also like