اليابان: ستة قتلى وعشرات الجرحى في إعصار “جيبي” علّقت حركة الطيران والقطارات

0 2

طوكيو – وكالات: قتل ستة أشخاص وأصيب عشرات آخرون أمس، في أقوى إعصار يضرب اليابان منذ ربع قرن، وتسببت الرياح العاتية والأمطار الغزيرة التي صاحبته في اضطرابات كبيرة في حركة النقل وعمل الشركات.
وتسبب الإعصار “جيبي”، وهو الإعصار الحادي والعشرين في موسم الأعاصير في آسيا، في سقوط أسطح بعض البنايات وانقلاب شاحنات نقل كما جرف ناقلة نفط راسية في خليج أوساكا (غرب) لتصطدم بجسر مؤدي لمطار كانساي.
وأدى التدمير في الجسر لعزل المطار عن البر الرئيسي للجزيرة، ما تسبب في محاصرة نحو ثلاثة آلاف شخص فيه، فيما بدأت سلطات المطار بإجراء اختبارات سلامة حالياً على الجزء غير المدمر من الجسر، من دون أن تحدد موعداً لمغادرة الركاب العالقين بالمطار.
وأوردت وسائل إعلام محلية أن ستة اشخاص على الأقل قتلوا جراء الإعصار، بينهم رجل عمره 71 عاما في ولاية شيغا بعد أن سقط عليه مستودع بسبب الرياح العاتية. وذكرت الإذاعة الوطنية “ان اتش كي” أن 164 شخصاً أصيبوا في مسار الإعصار لكن إصاباتهم ليست خطرة.
وألغيت الرحلات كافة في مطار كانساي، الذي ذكرت وسائل إعلام أن مدارجه وقبوه فاضت بمياه الأمواج التي سببها الاعصار، فيما تسبب الطقس السيئ في انقطاع الكهرباء وفوضى في قطاع النقل في كثير من أرجاء البلاد. وضرب الإعصار “جيبي” ترافقه رياح عاتية وصلت سرعتها إلى 216 كيلومتراً في الساعة. وكانت الوكالة الوطنية للأرصاد الجوية قالت إن الإعصار الضخم “سيضرب بكل قواه” غرب الأرخبيل ووسطه، ورجحت أن يؤثر على دائرة واسعة للغاية تشمل طوكيو بأسرها، رغم أن العاصمة تقع إلى الشرق من عين الإعصار.
وكانت شركات الطيران أعلنت أنها ألغت نحو 700 رحلة جوية، بينها العديد من الرحلات الدولية الواصلة والمغادرة في مطاري ناجويا واوساكا (غرب)، في حين تم تعليق العمل على العديد من خطوط السكك الحديد والعبارات.
وبسبب الإعصار العنيف قررت المتاجر الكبرى في منطقة أوساكا بشكل خاص إغلاق أبوابها أمس، في حين طلبت الشركات التي تقع مقراتها في مناطق يتوقع أن تكون الأكثر تضرراً من الإعصار فطلبت من موظفيها ملازمة منازلهم، وكذلك فعلت المدارس مع تلامذتها ومعلميها.
يشار إلى أن اليابان تشهد سنوياً العديد من الأعاصير خلال فصل الصيف لكن “غابي” يتميز عن تلك الأعاصير بقوته الشديدة، ما يعني أنه قد يتسبب بأضرار جسيمة، سيما في شرق الأرخبيل، الذي ما زال يعاني من الدمار الشديد الذي نجم في مطلع يوليو الماضي، عن فيضانات وانهيارات أرضية مهولة أوقعت 220 قتيلاً.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.