“اليد العليا”: نسعى إلى تشكيل جهاز إداري يجمع المؤسسات الشيعية

أكدت هيئة اليد العليا انها هيئة اسلامية ثقافية هدفها خلق مجتمع خاضع لآل محمد “عليهم الصلاة والسلام” وفق رسالتهم فضلا عن انها حركة فكرية عقائدية تكتسب شخصيتها الاعتبارية باتمام اجراءات الاشهار وتحمل شعار “محاربة الانحراف المقنع في زمن الخوف والخنوع” وتتبنى المشروع الحضاري للمجدد الامام محمد الحسيني الشيرازي لافتة الى انها تسعى الى تشكيل جهاز اداري يجمع تشتت المؤسسات والمواكب والمبرات الشيعية تحت لوائها لاستعادة المجد “الشيعي” وانشاء جيل رافضي جديد يحمل عقيدة ايمانية تخلو من الشوائب والانحرافات والافكار الضالة.
واشارت الهيئة في بيان صحافي امس الى انها تعمل على اعداد جيل جديد صاعد يمضي نحو الريادة والسيادة للنهوض بأعضاء تشكيل ثقافة المجتمع الشيعي الذي انهكته الحروب والعمل بالتقية المغلوطة بهدف هداية المخالفين بسلاح الدليل والبرهان ولاعادة صياغة العالم من جديد.
ولفت البيان الى ان الهيئة تحمل قضية ضرورة فتح الملفات الخلافية الحساسة وتناولها بالتشريع العلمي لتنقيحها وتعتقد ان بذلك يزال الاحتقان والتشنج ومما يدعو اليه هو قبول وجهات النظر وعرضها على طاولة الحوار والنقاش بشريطة ان لا يستعمل احد الاطراف العنف الفعلي.
واكد ان الهيئة ليست حركة سياسية او تنظيما سريا يصدر الارهاب كما صنفها المحرضون ضمن قوائم الارهاب كالتي تسمى بخلية “العبدلي” وتنظيم “داعش” وليست مدعومة من اي جهة او دولة او شخصيات سياسية واعتبارية لافتا الى ان الهيئة تمارس نشاطها الدعوي بالادوات المتاحة في ظل انفتاح العالم لن يستطيع احد ان يجعله فاترا او ان يحده حتى وان اغلقت فروعها وحجبت في الكويت.