اليمن: اتفاق السويد بات سلاحاً بيد الحوثيين وإيران

0 71

عدن – وكالات: وصف وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني أمس، اتفاق السويد، بأنه “لم يعد خطوة نحو السلام في اليمن بل بات سلاحاً بيد الحوثيين وإيران، وتهديد السلم والأمن في اليمن والإقليم والعالم”.
وقال الإرياني في سلسلة تغريدات على حسابه بموقع “تويتر”، إن “الضرورة تقتضي كشف استغلال الحوثيين للاتفاق لتعزيز موقفهم العسكري والاستمرار بتهريب الخبراء والأسلحة الإيرانية وإقلاق أمن المنطقة والعالم”.
وأشار إلى أنه بعد اتفاق استوكهولم نفذ الانقلابيون ستراتيجية إيران التخريبية بالمنطقة بشكل علني بمجرد أن توقفت العمليات العسكرية في الحديدة، وأعلنوا مسؤوليتهم عن عمليات إرهابية استهدفت موانئ ومطارات خليجية ومضخات النفط إلى جانب سفن تجارية في ممرات التجارة الدولية.
وشدد على ضرورة الوقوف لتقييم اتفاق السويد بعد مرور سبعة أشهر على توقيعه، والإقرار بالفشل في تحقيق تقدم في أي من الملفات بفعل ممارسة المتمردين.
وأشار إلى أنه “بعد اتفاق استوكهولم شهدت جبهات الجوف ومأرب والبيضاء وتعز تصعيداً غير مسبوق من قبل الحوثيين”.
من ناحية ثانية، دعا مجلس “الحراك الثوري” في أرخبيل سقطرى أول من امس، أبناء الجزيرة إلى اليقظة وعدم الانجرار وراء الفتنة الداخلية والتناحر بين المجتمع السقطري المتماسك الذي لم يعرف في تاريخه الفتنة الداخلية إلا حاضرا من خلال الدعوات غير المسؤولة للقتال.
ودعا “من يريد الجنوب عليه أولاً أن يوحد العمل السياسي عبر التوافق الجنوبي وليس الفرض العسكري”، مضيفاً إن السيطرة العسكرية لفصيل جنوبي من دون الآخر لن تمنحه الحق في تطويع الآخرين، وإنما تفتح الباب واسعاً للصراعات بشتى ألوانها.
ميدانياً، كشفت مصادر عسكرية أول من أمس، عن تحرك قوة حوثية كبيرة من مدينة زبيد في جنوب محافظة الحديدة باتجاه مديرية التحيتا الساحلية.
وفي تعز، قتل 12 حوثياً وأصيب 18 آخرون خلال مواجهات الجيش اليمني مع المتمردين شرق المدينة.
وفي البيضاء، لقي خمسة عناصر من تنظيم “القاعدة” مصرعهم، جراء غارات لطائرة أميركية من دون طيار في مديرية ذي ناعم، وهم الخضر الطيابي وعبدالرحمن الطيابي وسالم الوحيشي وعلي عبده الوحيشي، وشخص خامس يدعى الملاحي.
وفي صعدة، انتزع الجيش اليمني عشرات الألغام الفردية التي زرعها الحوثيون في ميدرية باقم.
وفي إب، عكست الاشتباكات العنيفة أول من أمس، بين فصائل تابعة للحوثيين حجم الصراع على النفوذ والإيرادات بين المتمردين.
وأسفرت الاشتباكات عن مقتل وكيل المحافظة العميد إسماعيل عبدالقادر سفيان، وجرح عدد من المسلحين.

You might also like