اليمن: الأسرى وفتح مطار صنعاء والممرات الآمنة على طاولة محادثات جنيف غريفيث لمشاركة الجنوبيين... وهادي لتضمين إطلاق جثة صالح

0 4

عواصم – وكالات: كشف مصدر في مكتب المبعوث الخاص للأمم المتحدة مارتن غريفيث، أن المشاورات المقررة بين أطراف النزاع اليمني اليوم الخميس، ستتناول ثلاثة ملفات وتستمر لثلاثة أيام، مشيراً إلى أن الملفات الثلاثة هي الأسرى والمعتقلين وفتح ممرات آمنة للمساعدات الإنسانية، وإعادة فتح مطار صنعاء.
وأكد غريفيث أول من أمس، التزامه بمشاركة الجنوبيين في العملية السياسية باليمن.
وقال إنه “منذ توليت منصبي في مارس الماضي، أكدت باستمرار أنه لن يكون هناك سلام في اليمن إذا لم نستمع إلى طيف واسع من الأصوات اليمنية، بما في ذلك المجموعات الجنوبية، والتأكد من أنها مشاركة في جهود التوصل إلى تسوية سياسية مستدامة”.
وأوضح “سأظل ملتزماً بالتوصل إلى توافق معهم بشأن مشاركتهم في العملية السياسية، وأتطلع إلى مواصلة مناقشاتنا في الأسابيع المقبلة”.
بدوره، كشف وزير الإعلام اليمني معمر الأرياني في تغريدة على موقع “تويتر”، أول من أمس، أن الرئيس عبدربه منصور هادي وجه فريقه التفاوضي بتضمين إطلاق سراح جثة الرئيس السابق علي عبدالله صالح وبعض أفراد أسرته، وكذلك بقية الأسرى من قيادات سياسية ونشطاء ورجال إعلام. في المقابل، رجحت مصادر في جنيف، أمس، عدم وصول وفد الحوثيين في موعدهم إلى جنيف، مضيفة إن الحوثيين وضعوا شروطاً جديدة قد تعيق المفاوضات.
من ناحية ثانية، أكد رئيس الحكومة اليمنية أحمد بن دغر أول من أمس، أن الأيام المقبلة ستشهد استقراراً للاقتصاد اليمني، بالتعاون مع التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية.
وذكرت وكالة “سبأ” اليمنية للأنباء أن الحكومة وضعت بعض الإجراءات لتطبيع الأوضاع وإيقاف تدهور الاقتصاد، وإعادة الاستقرار التمويني والغذائي والخدماتي.
وأضافت “تضمنت الإجراءات، إعادة النظر في عمل الأجهزة الأمنية وتوحيد مؤسساتها، والعمل على تأمين الأرواح والممتلكات والاستثمارات والطرقات، لضمان حرية تنقل البضائع، وحل مشكلة المطارات والموانئ لتسهيل عودة شركات النقل البحري والجوي”، بالإضافة إلى إعادة تأهيل الطيران المدني، ورفع الحظر عن شركة الخطوط الجوية اليمنية.
ميدانياً، قصف التحالف والقوات المشتركة أول من أمس، تعزيزات للحوثيين في الحديدة، فيما صدت القوات المشتركة هجوماً حوثياً على مواقعها غرب مطار الحديدة. وفي صعدة، أكد محافظ صعدة اللواء هادي طرشان الوائلي أول من أمس، أن الجيش على وشك تحرير منطقة مران، معقل زعيم الحوثيين.
وقال إن “معارك ضارية تدور على أطراف مران، تتكبد فيها الميليشيا قتلى وجرحى بالمئات، على أيدي مقاتلي اللواء الثالث عروبة بقيادة اللواء عبدالكريم السدعي”.
في سياق متصل، أعلن الجيش اليمني أن “خسائر الحوثيين في المعارك المستمرة أسفل عقبة مران ارتفعت إلى نحو 700 قتيل وجريح”.
وشن التحالف أربع غارات في مديريات باقم ورازح وشدا غرب صعدة، أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى.
وفي تعز، سيطر الجيش على جبل ذيبان الستراتيجي وعدد من المواقع الأخرى في مديرية حيفان.
في غضون ذلك، تمكنت السعودية من اعتراض صاروخين أطلقهما الحوثيون على جازان.
على صعيد آخر، أكد نائب الرئيس اليمني الفريق الركن علي محسن صالح خلال اتصال هاتفي مع قائد لواء العروبة العميد عبدالكريم السدعي أول من أمس، أن اليمن يخوض حرباً دفاعية لاستعادة الدولة التي سطت عليها ميليشيات الانقلاب المدعومة من إيران.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.