اليمن: العالم أدرك أهمية تحرير واستعادة الحديدة تقدم ميداني للشرعية في صعدة والحوثيون ارتكبوا أعمالا تخريبية

0 6

عواصم – وكالات: أكد الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، استمرار العمليات العسكرية في مختلف الجبهات، وصولاً للعاصمة صنعاء واستعادة الدولة كاملة بدعم وإسناد من دول التحالف بقيادة السعودية.
وأشار هادي خلال اجتماع استثنائي عقده مع مجلس الوزراء في العاصمة الموقتة عدن، ليل أول من أمس، إلى الانتصارات الميدانية التي تم تحقيقها في مختلف الجبهات، ومنها تحرير مطار الحديدة، مؤكداً استمرار تحرير مدينة الحديدة ومينائها الستراتيجي “وهزيمة الانقلابيين”.
وجدد موقف الشرعية اليمنية الواضح في هذا الإطار المتمثل في تنفيذ قرارات مجلس الأمن الدولي، خصوصاًَ القرار 2216، والمبادرة الخليجية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل، مشيراً إلى العمل والتنسيق الكامل مع الأشقاء في هذا الملف.
كما وجه الوزراء ومسؤولي الحكومة “بعدم الاجتهاد والتصريحات في هذا الإطار (بشان المفاوضات والمبادرات الأممية)”، واعتبرها “مسؤوليات سيادية تتعلق بالرئاسة ووزارة الخارجية المعنية والمسؤولة بهذا الشأن”.
وانتقد أداء بعض الوزراء والمسؤولين (لم يحددهم)، الذي وصفه بأنه “لم يكن مقنعاً أو عند مستوى المسؤولية، ولا يتواكب مع الظروف الاستثنائية التي يمر بها البلد”، وطالب “بمراجعة أدائهم والوقوف بجدية أمامها”.
من ناحيته، أكد مندوب اليمن لدى الأمم المتحدة أشار أحمد عوض بن مبارك أن المجتمع الدولي بات مدركا لأهمية استعادة الحديدة.
ميدانياً، أبادت ميليشيات الحوثي في الحديدة، أول من أمس، أسرة كاملة بقذيفة مدفعية أطلقتها على منزلهم جنوب المدينة، حيث قتل ثمانية مدنيين من أسرة واحدة، بينهم الأم وسبعة بنين وبنات.
في غضون ذلك، يحاول الحوثيون حالياً القيام بأعمال تخريبية وغير إنسانيه تجاه المدنيين في الحديدة لافتعال أزمات غذائية وطبيه بالمدينة لنقل صورة مغلوطة إلى العالم والأمم المتحدة بأن التحالف هو المتسبب بهذه الأزمات.
وأكدت مصادر يمنية قيام الحوثيين بإغلاق معظم محال أفران الخبز في المدينة من أجل افتعال أزمة وتصوير طوابير المواطنين أمام ما تبقى من أفران الخبز .
كما تعرض مستشفى الثورة بالمدينة لقصف حوثي، لتصوير المشهد على أنه قصف من قبل التحالف، فيما حولت غالبية مساجد الحديدة القريبة من الساحل إلى متارس للقناصين.
وفي صعدة، قتل عدد من الحوثيين خلال تقدم الجيش بمواقع عدة في المحافظة، حيث يتقدم الجيش في المحافظة من خمسة محاور ضمن عملية عسكرية أطلق عليها “قطع رأس الأفعى”.
وفي الضالع، واصل الحوثيون قصف منازل المواطنين في قرى بمديرية مريس شمال المحافظة، حيث قتل ثلاثة مدنيين، بينهم إمرأة.وفي الجوف، قتل تسعة حوثيين وأسر أربعة آخرين، في مواجهات بالمحافظة.
في المقابل، قال زعيم المتمردين عبدالملك الحوثي أول من أمس، إن جماعته رحبت بدور رقابي وفني ولوجستي للأمم المتحدة على ميناء مدينة الحديدة.
وأوضح “قلنا للأمم المتحدة أن تشرف على إيرادات ميناء الحديدة رغم قلتها لقطع تبرير العدو بأن إيرادات حكومة الإنقاذ (حكومة الحوثيين بصنعاء) تأتي من الميناء”.

قوات يمنية تنتشر قرب مدينة الحديدة (أ ف ب وسبأ نت)
You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.