اليمن يخوض معركة في جنيف ضد اللوبي القطري – الإيراني المخلافي: الحوثيون لا يريدون السلام والحرب خيارهم الأساسي

0

عدن – وكالات: كشف مسؤول يمني رفيع أمس، أن الحكومة الشرعية أعدت خطة لمواجهة «اللوبي القطري – الإيراني، الذي يحاول حشد الدعم لتقرير خبراء مفوضية حقوق الإنسان المنحاز لميليشيات الحوثي الإيرانية، وذلك في اجتماع مجلس حقوق الإنسان في جنيف للتصويت على التقرير نهاية سبتمبر الجاري».
وقال وكيل وزارة حقوق الإنسان اليمنية نبيل عبدالحفيظ على هامش ندوة دولية عن تقرير الخبراء في أبوظبي، إن هناك «لوبي قطري – إيراني يعمل بأياد تابعة لحزب الله اللبناني، وأطراف شيعية من مناطق عربية أخرى للأسف».
وأضاف إنه على المستوى الدولي الرسمي، فإن «التحركات القطرية باتت واضحة، فهم يعملون بشكل مكشوف ويحاولون تشكيل لوبيات ضاغطة علينا»، مشيراً إلى تدخل قطر وإيران في صياغة تقرير لجنة الخبراء، من خلال موظفين محليين تابعين للحوثيين يعملون في مكتب المفوضية بصنعاء.
واعتبر أن «قطر تمثل إشكالية كبيرة في الملف اليمني وتدعم إيران والحوثيين ضد الحكومة الشرعية وهو ما نواجهه حالياً وسنتصدى له».
وكان المسار السياسي للنزاع اليمني اصطدم مرة أخرى بحائط مسدود بعد فشل عقد مشاورات في جنيف، ليتراجع الأمل بإنهاء الحرب في المدى المنظور، ما ينذر بتصعيد جديد.
وقال الباحث في شؤون الأمن والدفاع ألكسندر ميترسكي إن الأسابيع المقبلة «قد تكون حرجة».
وأضاف إن «المحادثات السياسية لم تنطلق، وبالتالي لا يوجد مسار سياسي يمكن اللجوء إليه، ما يعني أنه ستكون هناك قيود أقل لتصرفات الطرفين على الأرض».
وأوضح أن «العملية العسكرية باتجاه مدينة الحديدة لطرد الحوثيين منها قد تستأنف نظراً لأنه لم يطرأ أي تغيير على المسار السياسي».
في سياق آخر، قال مستشار الرئيس اليمني صرح عبدالملك المخلافي في تغريدة على حسابه بموقع «تويتر»، أول من أمس، إن جماعة «أنصار الله» الحوثية «لا تريد السلام».
وأضاف إن «جماعة الحوثي الانقلابية تثبت كل يوم أنها لا تريد السلام وأن خيار الحرب وتدمير اليمن هو خيارها الأساسي».
ميدانياً، أحرز الجيش اليمني تقدماً ميدانياً مهماً في جبهة باقم شمال محافظة صعدة واستعاد عدداً من القرى والمواقع، فيما دمر طيران التحالف عربة صواريخ بالستية حوثية في منطقة العمشية بمديرية الصفراء بالمحافظة، كما دمر موقع رادارات كان يتتبع طائرات قوات التحالف في جبل عنم بمديرية سحار، فيما لقي 30 حوثياً مصرعهم جراء الاشتباكات في صعدة والجوف.
وفي الحديدة، لقي العشرات من الحوثيين مصرعهم وأصيب آخرون أول من أمس، في عملية عسكرية للجيش باتجاه كيلو 16 بالمحافظة، فيما أسر الجيش عدداً من الحوثيين، بينهم قيادات ميدانية.
وفي حجة، استعاد الجيش مناطق من الحوثيين وحقق تقدماً في مديرية حيران وسيطر على منطقة عقاوة وعزلة القرن، كما حقق تقدماً آخر في مديرية عبس.
وفي أبين، قتل قيادي في تنظيم «القاعدة» أمس، في غارة لطائرة من دون طيار يعتقد أنها أميركية.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

اثنان + 2 =