اليمن يطالب مجلس الأمن بالتحقيق بتدخلات “حزب الله” هادي وجه بتعزيز الأمن في عدن ... ومقتل 200 حوثي بحجة

0

عواصم – وكالات: وجهت الحكومة اليمنية، رسالة إلى مجلس الأمن طالبته فيها بالتحقيق في تدخلات ميليشيا «حزب الله» اللبناني في اليمن.
وأوضحت الحكومة في الرسالة، التي قدمها المندوب اليمني الدائم لدى الأمم المتحدة أحمد عوض بن مبارك، ليل أول من أمس، أن ميليشيات الحوثي تخضع لتوجيه من ميليشيا «حزب الله» بهدف عرقلة مفاوضات جنيف المرتقبة في السادس من سبتمبر المقبل، برعاية الأمم المتحدة. وأشار إلى خطاب زعيم «حزب الله» حسن نصرالله في 29 يونيو الماضي، عندما أعلن أنه وميليشياته يتمنون القتال في اليمن إلى جانب الحوثيين.
من ناحية ثانية، وجه الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي بتعزيز الإجراءات الأمنية في عدن، وذلك بعد نجاة قائد اللواء الأول حماية رئاسية العميد الركن سند عبدالله الرهوة من محاولة اغتيال.
وشدد على ضرورة تعزيز الإجراءات الأمنية في المناطق كافة التي تتكرر فيها أعمال التفجيرات والاختلالات الأمنية، بتعاون من قبل الأجهزة المختصة لضبط الأمن.
وقال «يجب تقديم مرتكبي الأعمال الإرهابية للعدالة لينالوا جزاءهم الرادع بما اقترفوه من جرم بحق الوطن والشعب وترويع الآمنين».وفي وقت لاحق، استقبل هادي أمس، السفير الأميركي لدى اليمن ماثيو تولر، حيث تناول اللقاء قضايا ومواضيع تهم العلاقات بين البلدين.
من ناحيته، أكد رئيس الحكومة أحمد بن دغر في تغريدة على حسابه بموقع «تويتر»، أن «العمل الإرهابي الجبان الذي استهدف الرهوة لن يثني اليمنيين عن المضي قدماً في الدفاع عن الوطن».
وكان مصدر أمني قال في وقت سابق، إن عبوة ناسفة زرعها مجهولون على خط مديرية البريقة، قرب مقر قيادة التحالف العربي، انفجرت أثناء مرور موكب الرهوة.
على صعيد آخر، أفادت مصادر عسكرية بمحافظة حجة أن قياديين حوثيين قتلا خلال مواجهات بمديرية حيران، وهما العميد عبدالوهاب محمد الحسام والقاضي صلاح مسعد خموسي.وأضافت إن الجيش اليمني قتل نحو 200 حوثياً خلال ثلاثة أيام في حجة، فيما دمر طيران التحالف 18 موقعاً لآليات ومنصات صواريخ تابعة للانقلابيين.
وفي تعز، حرر الجيش مواقع ستراتيجية في جبهة الشريجة، مكبداً الحوثيين خسائر في الأرواح والمعدات.
وفي صعدة، أكد مصدر عسكري مقتل قياديين حوثيين في معارك خاضها الجيش السبت الماضي، في جبهة مران، وهما قائد لواء المظلات أحمد جبران يتيم، والقيادي جابر جبران جحيز. وفي البيضاء، اسقط الجيش اليمني أمس، طائرتين من دون طيار تابعتين للحوثيين.
وذكرت مصادر «إن مليشيات الحوثي حاولت استهداف مواقع للجيش الوطني اليمني في مديرية نعمان بمحافظة البيضاء من خلال طائرتين بدون طيار، مشيرة إلى أن قوات الجيش الوطني أسقطتهما قبل وصولهما إلى الموقع المستهدف». وكان الحوثيون زعموا أنهم استهدفوا اجتماعاً ضم قيادات من التحالف والجيش بهجوم بطائرات من دون طيار.في غضون ذلك، اعترضت السعودية ليل أول من أمس، صاروخاً بالستياً أطلقه الحوثيون باتجاه نجران.إلى ذلك، أكد رئيس هيئة الأركان العامة اليمنية طاهر العقيلي أن اليمن مقبل على مرحلة جديدة، وهي مرحلة البناء والتنمية وإعادة المؤسسات الحكومية والأمنية إلى حالتها الطبيعية.وقال إن مرحلة بناء الدولة الإتحادية الجديدة لا تهتم ببناء حجر أو شجر بقدر اهتمامها ببناء البشر.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

10 + 18 =