الْكِبْرِيَاءُ المُتضخِّمة: الجنة لا يدخلها المتكبرون حوارات

0 141

د. خالد عايد الجنفاوي

تشير الكبرياء المتضخمة في سياق هذه المقالة إلى ذلك النوع من التكبر المبالغ والتجبر “الانساني” المُفرط، ولا سيما الذي يجلب على صاحبه سوء العاقبة، خاصة ما يوجد في سياقات تتطلب التواضع والرحمة والشفقة بالنفس وبالآخرين، فأحد أهم أسباب المشكلات الانسانية يتجسد غالب الوقت في وجود شخص أومجموعة أشخاص يعانون من مرض الكبرياء المتضخمة، ما يمنعهم من التواصل البناء مع الآخرين.
وبالطبع، يمكن أيضاً تتبع أغلب المشكلات الانسانية إلى تضخم الذات والغطرسة والاستعلاء والتكبر التافه، ومن بعض أمثلة الكبرياء المتضخمة التي من المفترض أن ينأى عن الانغماس فيها الاسوياء والعقلاء والواثقون بأنفسهم ما يلي:
-الكبرياء في رفض الاعتراف بالأخطاء: من لا يوجد لديه تواضع مناسب للاعتراف بأخطائه تجاه الآخرين لا يمكن أن يكون إنساناً سوياً نفسياً وأخلاقياً.
-التكبر على أبناء الجلدة: أسوأ أنواع الكبرياء المتضخمة يتمثل في التكبر والاستعلاء المفاجئ تجاه أبناء الجلدة العرقية أوالثقافية، فمن لا خير فيه لأهله، لا خير فيه للناس.
-الكبرياء في رفض الاعتراف بالجميل: لا يرفض الاعتراف بجميل مجتمعه أووطنه أوالآخرين عليه سوى ذلك النوع من النرجسيين المتكبرين، ولاسيما من ينتهي بهم الحال أذلاء، وإنَّ غدًا لناظره لقريب.
-الكبرياء المتضخمة في عدم الاعتراف بالضعف: لا ينأى عن الاعتراف بضعفه الطبيعي، ولا سيما لمن يهتمون لأمره، سوى ذلك الانسان المشوش الذي لا يدرك ما أولوياته الحقيقية.
-تخريب حياة الآخرين: تؤدي الكبرياء المتضخمة، ولا سيما تلك التي يسببها الشعور المر بالفشل الحياتي، بالبعض إلى محاولة تخريب وتدمير حياة الآخرين، خاصة من يغير منهم المتكبر بجنون.
– المتكبر: ياكل خيرك ويشكر غيرك، وياكل مـن خيرك ويعض أياديك.
– الخطايا السبع المميتة للإنسان: الجشع، والغرور، والشهوة، والحسد، والشراهة، والغضب، والكسل.
-“سَأَصْرِفُ عَنْ آيَاتِيَ الَّذِينَ يَتَكَبَّرُونَ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَإِنْ يَرَوْا كُلَّ آيَةٍ لَا يُؤْمِنُوا بِهَا وَإِنْ يَرَوْا سَبِيلَ الرُّشْدِ لَا يَتَّخِذُوهُ سَبِيلًا وَإِنْ يَرَوْا سَبِيلَ الْغَيِّ يَتَّخِذُوهُ سَبِيلًا ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَكَانُوا عَنْهَا غَافِلِينَ “(الأعراف 146).

كاتب كويتي

You might also like