عشرات الإصابات في مواجهات واشتباكات بمختلف المدن الفلسطينية

انتفاضة فلسطينية ثالثة على أبواب القدس وعاصفة رفض دولية لقرار الرئيس الأميركي عشرات الإصابات في مواجهات واشتباكات بمختلف المدن الفلسطينية

جنود الاحتلال يواجهون تظاهرات المحتجين في مدينة بيت لحم بالرصاص المطاطي وسط حرائق امتدت إلى مختلف المناطق الفلسطينية (أ ف ب)

القدس – عواصم – وكالات:
وسط عاصفة من الرفض والتنديد الدولي بقرار الرئيس الاميركي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل، عمت الاراضي الفلسطينية المحتلة والعالمين العربي والاسلامية عموما والضفة الغربية خصوصا موجة تظاهرات احتجاجا على القرار الاميركي، واندلعت في مختلف المدن الفلسطينية مواجهات عنيفة من جنود الاحتلال اسفرت عن وقوع عشرات الاصابات جراء الاختناق بالغازات المسيلة للدموع، فضلا عن اطلاق صواريخ من قطاع غزة باتجاه المستوطنات الاسرائيلية القريبة من دون ان تسفر عن وقوع اصابات.
وفيما دعت حركة “حماس” على لسان رئيس مكتبها السياسي اسماعيل هنية الى انتفاضة جديدة اعتبارا من بعد صلاة الجمعة اليوم، اعتبر رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس أن موقف ترامب يمثل “إعلاناً بانسحاب الولايات المتحدة من ممارسة الدور الذي كانت تلعبه خلال العقود الماضية في رعاية عملية السلام”.
وأكد عباس والملك الاردني عبدالله الثاني عقب لقائهما في عمان ان “اي إجراءات تمس بوضع القدس القانوني والتاريخي تعتبر باطلة وتشكل خرقا للقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية”، وشددا على ان الاجراءات الأميركية “ستفضي إلى مزيد من التوتر والعنف في المنطقة والعالم أجمع، ما يتطلب تكثيف الجهود العربية والإسلامية والدولية لحماية حقوق الفلسطينيين والعرب والمسلمين في مدينة القدس”.
ويعقد مجلس الامن الدولي اجتماعا طارئا صباح اليوم بطلب من ثماني دول منها مصر وفرنسا وبريطانيا لبحث الموضوع، أجمعت دول العالم على انتقاد قرار الرئيس الاميركي، باستثناء اسرائيل التي رأى رئيس وزرائها بنيامين نتنياهو ان ترامب “ارتبط الى الابد بتاريخ عاصمتنا”، مضيفا “سيذكر اسمه الآن بفخر مع الاسماء الاخرى في تاريخ المدينة المجيد”.
واستنكرت السعودية ومصر والامارات ولبنان وسورية والمغرب واندونيسيا والاتحاد الاوروبي وبريطانيا وفرنسا وايطاليا وكندا والمانيا والصين قرار الرئيس الأميركي الذي وصفته الرياض بانه “خطوة غير مبررة وغير مسؤولة”، في حين استدعت وزارة الخارجية العراقية السفير الأميركي في بغداد احتجاجا، وكذلك فعلت الرباط.
وعبرت روسيا عن “قلقها الشديد” من القرار الاميركي، معربة عن مخاوفها من التداعيات الخطيرة على المنطقة بأسرها، بينما أعلن الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون الذي يقوم بزيارة الى قطر انه “لا يوافق” على اعتراف ترامب، مؤكدا ان هذا الاعلان “يتعارض مع قرارات مجلس الامن الدولي”، وجدد الرئيس التركي رجب طيب اردوغان التنديد بالقرار، محذرا من أن هذا القرار يضع المنطقة “في دائرة نار”.
الى ذلك، دانت طهران القرار الاميركي، وقال الأمين العام لـ “حزب الله” اللبناني حسن نصر الله ان الحزب “يدعم انتفاضة فلسطينية جديدة وتصعيد عمل المقاومة”، داعيا الى “تظاهرة شعبيّة كبرى للاحتجاج والتنديد بالعدوان الأميركي في الضاحية الجنوبيّة لبيروت يوم الاثنين المقبل وللتضامن مع الشعب الفلسطيني والمقدسات الاسلامية والمسيحية”.
كما طالب “جميع الدول في العالمين العربي والاسلامي بوقف الحروب والصراعات ووقف الحرب في اليمن والبحث عن حلول وتلاق لأن القضية المركزية في خطر شديد خصوصا ان ترامب لا يصغي لأحد ولا يحترم احدا أكان حلفاءه أو المجتمع الدولي”.
وأضاف: “نحن امام عدوان اميركي سافر على القدس وأهلها ومقدساتها وعلى هويتها الحضارية وشعبها”، داعيا الى “استدعاء كل السفراء الاميركيين في كل عواصم العالمين العربي والاسلامي وابلاغهم احتجاجا رسميا”.