انحسار موجة التهديد بالاستجوابات تزامناً مع تواصل جهود الحكومة في تطويق أي تداعيات محتملة للتطورات الإقليمية

0 117

الجراح: لا نتوانى عن تطوير مرافق المنافذ الحدودية وتحديثها للمحافظة على أمن البلاد

السبيعي: لا نستهدف رأس وزير الشؤون ولا نستجوب من أجل التكسب … الخراز متعاون معنا

كتب – رائد يوسف وعبدالرحمن الشمري:

تأكيداً على نوايا الحكومة في الاستمرار بتشكيلتها الحالية وجاهزية الوزراء للتعامل مع المستجدات واستحقاقات التطورات الإقليمية (وهو ما اشارت اليه “السياسة” أمس)، أكد نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية الشيخ خالد الجراح في رده على اقتراح برغبة من النائب ماجد المطيري أن “الوزارة لا تتوانى عن بذل الجهود لتطوير وتحديث وإنشاء المرافق بالمنافذ الحدودية من أجل المحافظة على أمن وسلامة البلاد”، في وقت شدد وزير التجارة والصناعة خالد الروضان عقب اجتماع اللجنة الوزارية الكويتية- العراقية المشتركة أمس على ان “ما تمر به المنطقة من ظروف دقيقة وحرجة يتطلب الترابط والتشاور والتنسيق في مختلف المجالات”.
وفي إطار الرغبة الحكومية بالتعاون مع المجلس في حسم الملفات التي قد تكون سببا لأي أزمة بين السلطتين وعلى قاعدة “سد الذرائع” وتفكيك الاستجوابات “خطوة خطوة”، أكد النائب الحميدي السبيعي تعاون وزير الشؤون الاجتماعية والعمل سعد الخراز وقياديي وزارته في ملف المساعدات الاجتماعية التي كانت محورا في استجواب كان قد أعلن قبل أيام أنه سيقدمه مطلع دور الانعقاد الجديد.
وأعلن السبيعي أن المسؤولين في الشؤون وعدوا بمعالجة موضوع الصعوبات التي تواجهها المواطنات المستحقات للمساعدات الاجتماعيه، كاشفا عن انه سيتم إنشاء مركز خدمة خاص لمتلقي المساعدات وتفعيل الربط الإلكتروني وصرف المساعدة لـ١١٣٠ حالة كانت موقوفة بسبب عدم تجديد المستندات المطلوبة.
واضاف: سبق أن أعلنا عن استجواب الخراز على خلفية المساعدات الاجتماعية للمرأة الكويتية، مؤكدا انه لا يستهدف رأس الوزير ولا يستجوب من أجل الاستجواب او التكسب، بل يهدف الى الحصول على منافع لصالح المواطنين.
في السياق ذاته، لاحظت مصادر نيابية تراجع حدة التهديد بالاستجوابات بشكل لافت بالتزامن مع استمرار الجهود الحكومية الرامية إلى تطويق أي تداعيات محتملة للتطورات الإقليمية، وهو ما رأت فيه المصادر تعاونا نيابيا محمودا يجب أن يقابله تعاون حكومي أكبر في المقترحات “الشعبوية” ورد التحية بأفضل منها”.
وأشارت إلى أن الاستجواب المؤكد والوحيد حتى الآن هو استجواب النائب رياض العدساني لوزير الداخلية الشيخ خالد الجراح.
وأضافت: ان احتمال استجواب وزير المالية د.نايف الحجرف ضعيف بالنظر إلى ما قامت به الوزارة حتى الآن في ملف “الاستبدال” بالتعاون مع اللجنة المالية التي ستعقد اجتماعا حاسما في أكتوبر للتصويت على الصيغة التي ستلغي الفوائد الربوية من القانون، ما يعني بالتبعية إلغاء الاستجواب الذي لوح به النائب محمد هايف.
في المقابل، استغرب النائب أسامة الشاهين حرمان 5600 موظف وموظفة من تسلم كادر الوظائف المساندة، معربا عن رفضه واستنكاره لهذا التعطيل.
وقال في تصريح صحافي أمس: إننا نلوم الحكومة على عدم تسلم هؤلاء الموظفين كادرهم رغم اقراره وصدور القانون في الجريدة الرسمية، مؤكدا أن التعذر بأعطال موقع “النظم المتكاملة” وأنه السبب في تأخر وزارة التربية في صرف الكادر غير مقبول.
وأضاف الشاهين في مؤتمر صحافي: اننا نستغرب حرمان 78 ألف معلم ومعلمة وموظف وموظفة من تسلم مكافأة الأعمال الممتازة للسبب ذاته، وهو عطل النظم المتكاملة رغم أن وزيرة الدولة للشؤون الاقتصادية مريم العقيل نفت في ردها على سؤال وجهته لها أن يكون هناك عطل بالموقع الالكتروني.
وغير بعيد عن المطالبات الشعبوية، أكد مقرر لجنة الميزانيات والحساب الختامي النائب رياض العدساني ان المركز المالي للدولة “ممتاز ويقف على ارض صلبة في المجمل، موضحا ان صندوق الاحتياطي “نوعا ما متذبذب” لكن صندوق الأجيال القادمة “فوق الممتاز” واحتياطياته ممتازة.

You might also like