بمشاركة نحو ستة آلاف جندي أميركي وأردني

انطلاق تمرين «الأسد المتأهب 2016» بمشاركة نحو ستة آلاف جندي أميركي وأردني

عمان – بترا، أ ف ب:
أعلنت الولايات المتحدة والأردن أمس، انطلاق تمرين «الأسد المتأهب 2016» بمشاركة نحو ستة آلاف جندي من البلدين، الذي سيتم تنفيذه بشكل ثنائي العام الجاري.
وقال مدير التدريب المشترك في الجيش الأردني العميد الركن فهد الضامن خلال مؤتمر صحافي، «نعلن بدء فعاليات تدريب الأسد المتأهب 2016، الذي يتم تنفيذه بشكل ثنائي مع الجانب الأميركي الصديق خلال الفترة بين 15 و24 مايو الجاري»، مضيفاً إن «التمرين يهدف إلى تعزيز علاقات التعاون بين البلدين الصديقين … وتطوير القدرات الدفاعية وتطوير القدرات الثنائية للاستجابة للتهديدات الداخلية والأزمات».
وأوضح أن «التمرين، الذي انطلق في نسخته الأولى العام 2011، ويتم تنفيذه للمرة السادسة على التوالي، سينفذ العام الجاري بقوات برية وبحرية وجوية يبلغ عددها نحو الستة آلاف مشارك، يمثلون القوات المسلحة الأردنية والقوات الأميركية الصديقة»، مشيراً إلى أن «التمرين الحالي يهدف إلى تعزيز علاقات التعاون بين القوات المسلحة في البلدين الصديقين، اللذين تربطهما علاقات ستراتيجية منذ نحو ستة عقود مضت في المجالات كافة، خصوصاً العسكرية منها».
وأشار إلى أن عدد المشاركين العام الجاري، أقل، لأنه «في الأصل ثنائي وليس متعدد الأطراف، لكن بسبب طلب الدول المشاركة باستمرار نظمناه متعدد الأطراف» سابقاً، موضحاً «العام الجاري، أعدناه إلى الخطة الأساسية بأن يكون ثنائياً، لكنه سيكون متعدد الأطراف العام المقبل».
وأوضح أن «فعاليات التمرين سيتم تنفيذها في ميادين التدريب التابعة للقوات المسلحة الأردنية وبمشاركة صنوف القوات المسلحة الأردنية البرية والبحرية والجوية والأجهزة الأمنية والوزارات المختلفة والمنظمات الحكومية وغير الحكومية، بالإضافة إلى المركز الوطني للأمن وإدارة الأزمات».
من جهته، قال مدير التدريب والتمرين في القيادة الوسطى الأميركية رالف غروفر إن «نحو ثلاثة آلاف عسكري من مقر القيادة الوسطى من الجيش والبحرية وسلاح الجو والعمليات الخاصة وخفر السواحل يشاركون العام الجاري».
وأوضح أن «التمرين يعد الأكبر للقيادة المركزية الأميركية مع الجانب الأردني منذ العام 2011، ويتيح للجانبين الفرصة لتطوير علاقاتهما وقدراتهما في مجال الاستجابة للأزمات ومواجهة التهديدات».
وأشار إلى مشاركة عشرة ألاف عسكري من 18 دولة في التمرين متعدد الجنسيات العام 2015.
وأكد الجانبان مجدداً أن لا علاقة للتدريب بما يجري بالإقليم.
ويعتبر الأردن حليفاً أساسياً لواشنطن في المنطقة التي تقود فيها منذ العام 2014 تحالفاً دولياً ضد تنظيم «داعش» في سورية والعراق.