انظري إلى جسمك بعيون وردية

ترجمة – أحمد عبدالعزيز:
البوستر الرديء لفيلم جيد يمكن ان يسهم في فشله، لذلك فان الخبراء يضعون صورة الجسم في مكان البوستر، فاذا كانت الصورة جيدة ارتفعت اسهم الجسم، والعكس صحيح، والبوستر هو الصورة الخارجية التي يدركها الناس حول جسمك، وبصفة خاصة وزن الجسم، وكيف تعتنين بصحتك ونظافتك الشخصية والسؤال الذي يجدر بك طرحه بكل شفافية هل المظهر الخارجي هو انعكاس صداقتك لداخلك؟ هل يعكس مظهرك الخارجي ذكاؤك وروحك المرحة او طيبة قلبك او كرمك وشهادتك وحسن تعاملك مع الاخرين؟
يقول جون غرين في كتابه «مدن من ورق» انه أمر مضحك ان تجد الناس يلتفون حولك لانك جميلة، انهم مثل من يحكم على طعام من ألوانه الخارجية دون ان يلتفتوا الى قيمته الغذائية.
الامر لا يقتصر على النساء وانما يوجه الخبراء النصح للشابات والشباب والمراهقين والمراهقات الذين يكرهون اجسامهم لطرح هذا السؤال:
كيف ستفيدكم صورة الجسم السلبية؟ لن تفيدكم على الاطلاق؟

خطوات لبث الثقة في النفس
عندما تستولي عليك يجب ما ان تتأكد من الحقائق التالية: ان الفكرة هي اولا واخيراً فكرة اي قابلة للتعديل والتغيير، فالفكرة السلبية يمكن ببعض المهارات المكتسبة ان تتحول الى فكرة ايجابية، ويمكنك ان تعيد توجيه الفكر النقدي الى امور اخرى في مقدورك التأثير الايجابي عليها، فيمكنك توجيه انتقادك الى نظامك الغذائي، ويمكن ان يكون تساؤلك ماذا قدمت للمحتاجين؟ وهل تطوعت لمساعدة احد ما؟
هناك كثيرون لا يهتمون بالبوستر بل بالمعنى الداخلي العميق وهم يسعون لمعرفة عميقة بالجوانب الاخرى لشخصيتك بعيداً عن الغلاف الخارجي فهم يهتمون باخلاقك وشخصيتك بدلاً من الاهتمام بالبوستر الخارجي وهنا ستتحول الصورة السلبية الى ايجابية.
تخيلي بشكل ايجابي صورة وردية لك تختلف تماماً عن الصورة السلبية حتى لو كانت صورة ليست صادقة تماماً، ولكن اهتمامك بها وتركيز تفكيرك الايجابي عليها سيجعلها فكرة راسخة تطرد الفكر السلبي، ويخفف من حدة انتقاداتك لصورة جسمك.