انقسام بين أجنحة النظام حول حظر مواقع التواصل

0 89

طهران – وكالات: تواصل الجدل بين أجنحة النظام الإيراني حول حظر مواقع التواصل الاجتماعي كليا، حيث انقسمت الآراء بين حكومة الرئيس حسن روحاني، التي تعارض هذا الحظر، وبين الجهات المتشددة المقربة من المرشد الأعلى، علي خامنئي، والتي تريد حجب مواقع التواصل والمواقع الأجنبية كافة، والانتقال إلى شبكة إنترنت داخلية على الطراز الصيني.
وعارض جواد جهرمي وزير الاتصالات في حكومة الرئيس روحاني، إعلان القضاء الإيراني الذي يهيمن عليه المتشددون، حظر “إنستغرام”، حيث يملك نحو 2.2 مليون إيراني حسابات عبر تطبيق الصور الشهير.
والمفارقة أن العديد من كبار المسؤولين، بمن في ذلك وزراء الحكومة والبرلمانيون، ينتهكون علانية الحظر المفروض على مواقع وتطبيقات التواصل الاجتماعي خاصة “تويتر” و”تلغرام”، حيث لدى المرشد علي خامنئي، نحو 500 ألف متابع على “تويتر” باللغة الإنجليزية، و2.3 مليون على “إنستغرام” في حسابه باللغة الفارسية.
وتظهر الخلافات حول حجب “إنستغرام” أزمة داخل النظام حول وسائل التواصل ككل، حيث تحاول الأطراف المتصارعة إيجاد حل وسط بين الوصول غير المقيد الذي يتمتع به معظم سكان العالم وبين نموذج الصين المغلق.

You might also like