انقطاع الطمث مرحلة طبيعية … ليست مرضاً ولا تستدعي القلق

0

ترجمة: أحمد عبد العزيز

إذا بلغت المرأة الأربعين أو الخمسين، فمن الطبيعي أن تفكر في مرحلة انقطاع الطمث (سن اليأس) وأثرذلك على صحتها.
دعونا نلقي نظرة فاحصة على بعض المخاطر الصحية التي تحدث أثناء انقطاع الطمث.

اضطرابات النوم:
صعوبة النوم أثناء انقطاع الطمث أبرز المشكلات الصحية لهذه المرحلة، ويعود سبب ذلك لانخفاض الهرمونات التي تعزز النوم بما في ذلك هرمون الاستروجين والبروجسترون، كما أن الأعراض الأخرى لانقطاع الطمث – من تقلبات المزاج والقلق إلى التعرق الليلي – تسهم أيضًا في مشكلات النوم بالنسبة للنساء. كما أن تناقص إنتاج هرمون الميلاتونين بسبب تقدم العمر كل ذلك يزيد وطأة مشكلات النوم أثناء مرحلة انقطاع الطمث وما بعدها. تشير الأبحاث إلى أن اضطرابات النوم الشائعة أثناء انقطاع الطمث هي:
الأرق: وأعراضه تختلف من امرأة إلى أخرى. قد تواجه بعض النساء صعوبة في النوم، وغالباً ما يكون ذلك نتيجة للتوتر والقلق. و كثير من النساء يجدن أنفسهن يستيقظن أكثر في الليل، نتيجة للتعرق الليلي أو الحاجة إلى استخدام الحمام أكثر من مرة. ما يجعلهن غير قادرات على النوم مرة أخرى. ومن أعراض الأرق الأخرى أنه يؤدي إلى الشعور بالتعب في اليوم التالي، وانحراف المزاج، وضعف التركيز.
وعندما يكون الأرق مزمنًا قد يسبب مشكلات في الذاكرة والانتباه والقدرة على التعلم، وغيرها من الوظائف المعرفية مثل اتخاذ القرارات والتخطيط، كما يزداد خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، بما في ذلك ارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب والشرايين التاجية وقصور القلب، وزيادة مخاطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني، وكذلك الإصابة بمتلازمة تململ الساق مع أعراضها المميزة كالوخز، والأحاسيس المخيفة في الساقين.

توقف التنفس أثناء النوم:
لفترة طويلة اعتقد كثير من الناس – بمن فيهم بعض الأطباء – أن مشكلة انقطاع التنفس أثناء النوم لا تصيب سوى الرجال. ولقد تغير هذا الإدراك، فخطر إصابة النساء بتوقف التنفس أثناء النوم يزداد بشكل كبير مع الانتقال إلى سن اليأس. وتشير الأبحاث إلى أن النساء بعد انقطاع الطمث معرضات بشكل أكبر لمرض انقطاع التنفس أثناء النوم. وقد يكون من المرجح أن زيادة الوزن تزيد من خطر الإصابة. وقد أظهرت الأبحاث أن التعرق الليلي والهبات الساخنة ترتبط بزيادة خطر انقطاع التنفس أثناء النوم.

اضطرابات التمثيل الغذائي:
ترتبط مرحلة انقطاع الطمث بالتغيرات في الشهية، وانخفاض مستويات الطاقة، والنشاط البدني، إلى جانب التغيرفي وظائف التمثيل الغذائي بسبب انخفاض هرمون الاستروجين والهرمونات الأخرى، وكل ذلك يعرض النساء أكثر للسمنة والسكري. ومن المعروف أن الاستروجين يساعد الجسم على تخزين الدهون وتوزيعها، لذلك فإن انخفاض هذا الهرمون في سن اليأس يسهم في زيادة الدهون لدى المرأة، كما ينظم الهرمونات الأخرى التي تتحكم في الشهية.
يبدو أن الحرمان من النوم يؤدي إلى مقاومة الأنسولين.، وهو ما يسبب الاضطرابات في التمثيل الغذائي وزيادة مخاطر الإصابة بالسكري من النوع الثاني.

هشاشة العظام:
مع انقطاع الطمث يزيد خطر إصابة النساء بهشاشة العظام، والمعروف أن كتلة العظام تبدأ فعليًا بالانخفاض لدى النساء في منتصف الثلاثينات، أي قبل مرحلة انقطاع الطمث. ويساعد الإستروجين على حماية كثافة العظام لدى النساء، وهبوط مستويات الإستروجين يجعل النساء أكثر عرضة لفقدان الكتلة العظمية، كما أن اضطرابات النوم تزيد من مخاطر هشاشة العظام، لذلك من المهم حماية صحة العظام أثناء انقطاع الطمث.

أمراض القلب والأوعية الدموية:
يلعب الإستروجين دورًا مهاما في حماية صحة قلب المرأة. ويزداد الخطر مع العوامل الأخرى مثل الوراثة والنظام الغذائي والنشاط البدني، والحالات الصحية الأخرى. والحقيقة أن الإستروجين يعمل على استرخاء الأوعية الدموية،وعندما تنخفض مستويات هرمون الاستروجين، تفقد الأوعية الدموية المرونة وتصبح متصلبة. و في سن اليأس، يزداد خطر إصابة النساء بارتفاع ضغط الدم – كما هي الحال بالنسبة لخطر ارتفاع نسبة الكوليسترول.

ضعف جهاز المناعة:
مشكلات النوم هي أعراض شائعة لضعف المناعة الذاتية. يعد ألم الجسم من الأعراض المتكررة الأخرى لأمراض المناعة الذاتية. والألم المزمن أو المتكرر يجعل من الصعب الحصول على ما يكفي من النوم الجيد كما أن الحلقة المفرغة تستمر فنجد أن ضعف النوم يزيد من مخاطر الإصابة بأمراض المناعة الذاتية، بما في ذلك التهاب المفاصل الروماتويدي. والعلاقة بين أمراض المناعة الذاتية وسن اليأس، وكيف يمكن أن يؤثر كل منهما على الآخر معقدة وغير مفهومة. وتشير الأبحاث إلى أنه خلال الانتقال إلى سن اليأس، قد تزداد أعراض بعض أمراض المناعة الذاتية، بما في ذلك التصلب المتعدد والتهاب المفاصل الروماتويدي سوءًا. في حين أن أمراض المناعة الذاتية الأخرى، بما فيها الذئبة والتصلب الجلدي، قد تتحسن.
من المهم أن تتذكر المرأة أن سن اليأس ليس مرضًا أو اضطرابًا، إنها مرحلة طبيعية من حياة المرأة. كما أنه وقت تتضح فيه بعض المخاطرالصحية. وهي أخطار مفهومة ويمكن التصدي لها والتمتع بالحياة بشكل صحي بعيدا عن المشكلات.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

2 − واحد =