انوشري ريدي تمزج بين الزي الهندي والستايل الغربي المعاصر ألوان دافئة وأقمشة شفافة وتطريزات ذهبية لشتاء 2018

0

كتبت – جويس شماس:

نجاح تلو الآخر يثتب أن اسبوع الموضة هذا يستحق بجدارة ان يدرج على خريطة الموضة العالمية وخطوطها المبتكرة، كونه يسلط الاضواء على الزي الهندي للنساء والرجال على حد سواء، بل يضيف اليه رونقا استثنائيا بأنامل المصممين الهنود الذين يحرصون على التمسك بأزيائهم التقليدية التي تحاكي التاريخ والحضارة والعادات، ويضيفون اليها في الوقت عينه لمسة معاصرة بامتياز، لرغبتهم في تحويلها من زي محلي إلى عالمي وزيادة شهرته حول العالم، خصوصا انه يعبق بالقصات المميزة والالوان النابضة بالحياة والتطريزات الراقية وادوات الزينة الجميلة، حاملين راية “اعادة تعريف وابتكار موضة مستقبلية ودمج الهند في صناعتها عالميا”… وفي المحصلة، حقق اسبوع لاكميه للموضة، الذي تنظمه اكبر شركة متخصصة بالمستحضرات والخدمات التجميلية في الهند “لاكميه” بالتعاون مع الرائدة مع عالم الرياضة والموضة والترفيه “أي ام جي رولييانس التيدي”، الخاص بموسم الشتاء المقبل تحت مسمى LFW Winter/‏ Festive 2018، الذي امتد على مدار خمسة ايام في العاصمة مومباي، بين 22 و26 اغسطس المنصرم، بمشاركة اكثر من 35 اسما من المصممين المشهورين والشباب في الهند، مثل انوشري ريدي وناريندرا كومار وبايال سينغهال ونيميش شاه ونيتيا باجاج، غير ان تألقه لا يقتصر على عروض الازياء والتصاميم المبتكرة، لأنهم يختارون نجوم بوليوود ليلبسوا قطعهم في نهايتها، لتكون بالفعل “مسك الختام”. اطلقت المصممة الشابة انوشري ريدي على مجموعتها الخاصة بـ “لاكميه فيستيف 2018” للشتاء، والمكونة من 18 زي للجنسين، اسم “سيتارا”، وهو هندي يعني نجمة الصباح، لايمانها ان النساء كلهن نجمات مـلقات، وعندما يلبسن ما يناسبهن ويليق لهن يزداد تألقهن وتبرز انوثتهن اكثر واكثر، واعتقادها ان كل فستان يحكي قصة ما قد تعني كل شيء بالنسبة الى الانثى، وتعتبر فستان الزفاف الاجمل لها في احلى ايام حياتها، لانها تحتفل بالفرحة الكبرى، وبالتالي، يجب ان تكون بأبهى حلتها، لتعيش اللحظة وتوثقها كذكرى لا تنسى، في حين استوحتها من الرومانسية والانوثة من الاحتفالات الحيوية التي تعايشها وتختبرها بنفسها في بيئتها ومحيطها، لذلك جمعت بين باليت حسية تنبض بألوان نارية كالاحمر والبرتقالي والاخضر وهادئة كالزهري والبيج والمشمشي، مع الذهبي الذي يحتل مرتبة مميزة وخاصة، تحديدا انه يستخدم في الزينة والنقوش، ونسقتها باحترافية ودقة مع التطريزات الراقية المشغولة يدويا او بتقنية الابعاد الثلاثية برسومات مأخوذة من الطبيعة كالفراشات واوراق الشجر والازهار مع اشكال خيالية، كما استخدمت الترتر والخرز والخطوط المتوازية مع بعضها بعض والاصباغ اليدوية على الاقمشة الشفافة، التي اضافت بدورها لمسة ابداعية تحمل في تفاصيلها الاغراء والجاذبية، لابتكار لوحات فنية حولت ازياء مجموعة شتوية الى قطع مرهفة وناعمة تتناسب مع صورة الانثى الجميلة والغامضة التي ترسمها في ذهنها. رغم انها لم ترتد مدرسة خاصة بتعليم تقنيات الخياطة وفنونها، الا ان ريدي تمكنت من اثبات موهبتها وقدراتها خلال سنوات، ترعرعت بين ابوين يعملان في مجال التجارة وتزوجت من رجل ينتمي الى عائلة سياسية، كما اخذت ماجيستير ادارة الاعمال من جامعة كارديف ودورة في ريادة الاعمال في لندن، غير انها عملت كصحافية او محررة في قسم الموضة والازياء في احدى المجلات عند عودتها الى حيدراباد، وعندما تزوجت قررت ان تختار طريقها الخاص وتطلق علامتها التجارية الخاصة بها في عالم تصميم الازياء، حتى انها بدأتها بمساعدة شخص واحد، لكنها تمتلك حاليا دارا خاصة بها ويعمل معها اكثر من 70 شخصا، وتوضح انها واجهت الكثير من الصعوبات في السنوات الثلاث الاولى، وتعترف ان عدم دراستها للتصميم كان عائقا في البداية، الا ان تخصها الجامعي ساعدها على التفكير بمنطق الزبون، اي انها تصمم للزبون كي يشتري ملابسها، وارتكزت على المزج بين الخامات الراقية والقصات التي تجمع بين الثقافة الهندية والستايل الغربي المعاصر والالوان النابضة بالحياة، مع النقوش والتطريزات وادوات الزينة التي تضيف اليها نمطا بالغ الرقة والفتنة. حافظت المصممة الشابة على الهوية نفسها في مجموعتها الجديدة، وجسدتها بقصة فتاة يافعة استثنائية، عيناها تبرقان وتتحرك برشاقة وخفة، تمتلك احــــلاما كبيرة وتسعى لتحقيقها وتعيش تفاصيلها، خصوصا انها تحب المزيج المبتكر بين الستايل الهندي والغربي، وجسدته في البداية بالدمج بين النمط الفيكتوري العتــــيق الى زيها التقليـــــدي، والنقـــــوش المستوحاة من الفنون الانكليزية، لتنتقــــــل بعدها الى الازهار والطبيعة في مجموعة شتاء 2018، في حين ان ترى زبونتها انثى يتراوح عمرها بين 20 و35 سنة، تحديــــدا عروس او ترغب في حضور حفل زفاف، الا انها وسعت ازياءها حاليا وقدمت ملابس جاهزة لترضي اكبر شريحة من الجنس اللطيف.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

عشرة − ثلاثة =