مسابقة 2016 طغت فيها السياسة على الإبداع

اوكرانيا تفوقت على روسيا ونالت لقب “يوروفيجن” مسابقة 2016 طغت فيها السياسة على الإبداع

* تتويج جاهالا الاوكرانية بلقب "يوروفيجن"

ستوكهولم – أ ف ب: فازت اوكرانيا بلقب مسابقة “يوروفيجن” الغنائية في ستوكهولم باغنية سياسية الطابع متقدمة على استراليا التي اختارتها لجان التحكيم المحترفة والمشارك الروسي الذي كان الاوفر حظا بحسب مكاتب المراهنات.
وكانت اوكرانيا التي تعاني من نزاع في شرقها وتعاني كذلك من ضم روسيا المجاورة لشبه جزيرة القرم في العام 2014، جعلت من هذه المسابقة منصة سياسية فعلية باختيار المغنية جامالا.
فقد تناولت المغنية الأوكرانية التترية البالغة 32 عاما في اغنية “1944” ترحيل شعبها من قبل ستالين. وقد استوحتها من روايات جدة والدتها التي عاصرت تلك المرحلة المأسوية في التاريخ السوفياتي.
واكدت المغنية لدى تسلمها الجائزة “اريد فعلا ان أؤدي اغنية عن السلام والحب. وهذا ما اتمناه للجميع: السلام والحب”.
وكانت لجان التحكيم المحترفة في المسابقة اختارت اولا الاسترالية دامي ايم صاحبة الصوت الجميل والمولودة في كوريا الجنوبية قبل 27 عاما.
الا ان المشاهدين احدثوا منافسة مثيرة بعد ذلك من خلال منحهم عدد العلامات الاقصى الى بلدين خصمين. فقد رفعت اوكرانيا اولا رصيدها الى 543 نقطة اي اكثر من استراليا التي جمعت 511 نقطة. ولم يبق الا روسيا في المنافسة قادرة على تجاوزها في النهاية. الا ان مشاركها سيرغي لازاريف لم يتمكن من ذلك جامعا 491 نقطة.
وقد هنأ معلقو التلفزيون الروسي العام “روسيا 1” جامالا من دون التطرق الى تتر شبه جزيرة القرم مشيرين فقط الى ان الاغنية تتناول “اقاربها” من دون اي تفاصيل اخرى.
وقال مصطفى نايم احد كبار قادة الثورة الشعبية التي نجحت في فبراير 2014 بالاطاحة بالرئيس الاوكراني السابق فيكتور ياناكوفيتش في تغريدة “سنكون قد احققنا الحق ان اقمنا مسابقة “يوروفيجن” المقبلة في القرم في اوكرانيا ارض اجداد جامالا”.
وقال رفعت تشوباروف زعيم مجلس تتر القرم الذي صنفته موسكو “منظمة متطرفة” في ابريل عبر “فيسبوك” “سنجتمع كلنا مجددا في القرم المحررة من الغزاة الروس”.
ويتوقع ان تكون دورة العام 2016 من “يوروفيجن” جذبت اكبر عدد من المشاهدين منذ انشائها مع مشاركة النجم الاميركي جاستن تمبر ليك.
وقد زخرت المسابقة كالعادة بكل مكونات نجاحها من عروض خارجة عن المألوف وانغام راقصة ووسائل تقنية وافرة.
ويتوقع ان يسجل رقم قياسي لعدد المشاهدين والبالغ 197 مليونا هذه السنة مع نقل المسابقة مباشرة في الولايات المتحدة عبر محطة “لوغو” المكرسة للمثليين جنسيا.
وادى جاستن تمبرليك احدى اغنياته الناجحة “روك يور بودي” ومن ثم للمرة لاولى اغنيته المنفردة الجديدة “كانت ستوب فيلينغ”.
وحلت استراليا ثانية في ثاني مشاركة لها في المسابقة وكادت تفوز. وعدم فوزها جنب القيمين على المسابقة معضلة تنظيم نسخة العام 2017 في بلد بعيد عن اوروبا.
وبثت المرحلة النهائية من المسابقة عبر “يوتيوب” ما يوفر لـ “غوغل ” حصة من العائدات التي كانت مخصصة في السابق للمحطات الرسمية في اوروبا المنظمة للمسابقة.