“ايمانويل ماكرون تحت الاستجواب”

0 55

أصغر رئيس فرنسي في التاريخ، تكنوقراطي معجون بالفلسفة، مصرفي سابق، داعية من دعاة الاقتصاد الرقمي، ورجل أحدثت معادلة فوزه في الرئاسة تغييرا جذريا في عقارب الساعة الانتخابية الفرنسية لم يحدث منذ شارل ديغول.وقد اصدرت شركة المطبوعات للنشر كتابا جديدا بعنوان “إيمانويل ماكرون تحت الاستجواب”تسلح بالشباب والطموح وإيمانه بأن فرنسا صاحبة رسالة تقتضي التدخل في سياسات دول العالم قاطبة.
كان مغمورا، ليصبح بين ليلة وضحاها حديث الناس والسياسيين في مختلف أنحاء العالم، وليتصدر اسمه وصورته شاشات التلفزة ووسائل الإعلام التي باتت تحكي عن ظاهرة تسمى “ظاهرة ماكرون”.
عبر ثلاث مقابلات متنوعة خضع فيها ماكرون للاستجواب، بالمعنى الصحافي، ومن خلال مقالات وأحاديث أخرى، قال كل ما لديه من عام وخاص:
أسر كيف تمكن من حشد شعبية واسعة في أوساط اليمين واليسار.
شرح سياسته الخارجية والأوروبية.
استعرض الفلاسفة الذين تأثر بهم، والذين شكلوا خلفيته الفكرية والثقافية.
فسر رؤيته للحكم والسلطة والديموقراطية.وتحدث عن العلل التي تكبل المجتمع الفرنسي.
عرج على ذائقته الأدبية، وكثرة مطالعته وعمقها وتجربته الروائية.
ماكرون كما هو تماما، فهل ستنجح رؤيته في تنوير النظام الفرنسي كما يعتقد؟

You might also like