ايهود باراك: نتانياهو خطر على المشروع الصهيوني

0

القدس – الأناضول: اتهم رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق إيهود باراك، نظيره الحالي بنيامين نتانياهو، بأنه “خطر على المشروع الصهيوني”، مشدّداً على ضرورة “وضع حد له”.
وذكرت صحيفة “يديعوت أحرونوت”، أن باراك قدم في محاضرة ألقاها في مدينة تل أبيب، أول من أمس، رؤية سوداوية لمستقبل إسرائيل في ظل السياسات التي ينفذها نتانياهو وشركاؤه في الحكم، معتبراً أن سياسات الائتلاف الحكومي الحالية (يتزعمه نتانياهو) ستقود إلى وضع تكون فيه إسرائيل بعيدة كليا عن المشروع الصهيوني.
وأضاف باراك: “الميل إلى الدولة الواحدة سيؤدي إلى دولة يهودية – مسيحية، تعيش فيها غالبية من المسلمين جزء منهم مواطنون (يقصد فلسطينيي أراضي 1948) وجزء آخر رعايا (فلسطينيي الأراضي المحتلة عام 1967)”، وهذا من وجهة نظره “سيدمر أسس ومؤسسات الدولة الصهيونية الديمقراطية”، على حد تعبيره.
وأوضح أن “الحكومة التي لا تسعى للانفصال عن الفلسطينيين ستقود لغالبية مسلمة في دولة إسرائيل، ولصراع عنيف دائم فيها، ولن تكون حينها إسرائيل دولة يهودية ولا صهيونية ولا ديمقراطية أيضا”، معتبراً هذا الوضع بأنه “خطير على المشروع الوجودي الصهيوني، وعلى إسرائيل كدولة صهيونية ديمقراطية”.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

خمسة عشر + 9 =