بابا الفاتيكان يثمن دور الأمير وجهوده في إرساء السلام والحوار وتسوية الصراعات

الفاتيكان – كونا:
ثمن بابا الفاتيكان فرانسيس دور سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الرائد وجهوده الدؤوبة في ارساء قيم الحوار لتسوية الخلافات والصراعات ورعاية سموه للعمل الانساني وخدمته تعزيزا لأسس السلام والعيش المشترك، معبرا عن تمنياته لسموه والشعب الكويتي بالسلام والخير والاستقرار.
جاء ذلك خلال لقاء عقده البابا فرانسيس مع سفراء الدول المعتمدين لدى الفاتيكان بحضور رئيس وزراء البابا الكاردينال باولو بارولين ووزير خارجيته المطران بول غالاغر وسفير الكويت لدى الاتحاد السويسري المحال الى الفاتيكان بدر التنيب.
وأوضح التنيب أنه نقل الى البابا تحيات سمو الأمير وتقديره بمناسبة العام الميلادي الجديدة وتمنيات سموه بأن يكون 2018 عام خير وسلام للعالم وسائر شعوبه، مضيفا ان البابا حمله في المقابل نقل شكره الخالص وتحياته القلبية لسموه مثمنا دوره الرائد وجهوده الدؤوبة في ارساء قيم الحوار لتسوية الخلافات والصراعات ورعايته للعمل الانساني وخدمته تعزيزا لأسس السلام والعيش المشترك ومتمنيا لشعب الكويت كل الخير ودوام السلام والاستقرار.
وأشار التنيب الى مواقف البابا فرانسيس في التعبير عن قضايا العالم وهمومه وجهوده في اعلاء قيم التضامن بين الشعوب والثقافات وتأكيده ان الرسالات السماوية تتبرأ من خطاب الكراهية، مثنيا على خطاب بابا الفاتيكان هذا العام حول “ميثاق حقوق الانسان” بصفته “أساسا لا بديل عنه للعلاقات الدولية” وموقف الفاتيكان المبدئي الثابت والرافض للمساس بوضع مدينة القدس الذي نصت عليه قرارات الأمم المتحدة المتكررة باعتبارها أساس أي تسوية جادة لاحلال السلام.