باحثون كويتيون يشاركون مع وكالة الطاقة الذرية بأبحاث وراثية لتحسين الأعلاف

0 15

فيينا – كونا: شارك عدد من الباحثين الكويتيين في عدد من المشاريع العلمية بالتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية وذلك في المجالات الزراعية المختلفة.
وقالت الباحثة الدكتورة حبيبة المنيع من معهد الكويت للابحاث العلمية: إن المشاريع عبارة عن تطبيق احداث الطفرة الوراثية لتحسين انتاج الأعلاف في الظروف البيئية واستخدام التقنيات النووية في إدارة أنظمة الري وتقنين استخدام الاسمدة.
وأضافت المنيع أن الكويت تعتمد بنسبة كبيرة على الاستيراد الزراعي بسبب المعوقات المناخية كحرارة الطقس وقلة الامطار وعدم خصوبة التربة والتي يصعب فيها الانتاج الزراعي بمختلف اشكاله، وتهدف هذه المشاريع العلمية إلى رفع كفاءة الانتاج الزراعي في الكويت حيث تقوم بعمل تقنيات متطورة مقاومة للظروف المناخية القاسية كالجفاف والملوحة.
واوضحت انه تم احضار بذور من الكويت وتم تعريضها للاشعاع باستخدام اشعة (جاما) حيث تم اجراء التجارب العلمية عليها مثل تجارب الجفاف والملوحة باستخدام التقنياtوي وذلك بهدف ايجاد الجين المناسب لاستخدامه في الكويت.
وأكدت المنيع أن الكويت تواصل تعاونها المثمر في تعزيز التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية في جميع الجوانب ذات الصلة بالتطبيقات السلمية للعلوم والتكنولوجيا النووية.
وذكرت ان المشروع العلمي الاخر المقدم من الباحث عبدالله الشطي يتمثل في استخدام التطبيقات النووية لقياس معدلات رطوبة التربة ومعدلات النيتروجين لتقنين استخدامات الاسمدة.
وأوضحت أن هذا المشروع سيساهم في مســاعــدة المــزارعيــن فـي تحقيـق انتــاج زراعي افضل وبتكلفة اقل فضلا عن تحسين الاصناف الزراعية باستخدام افضل التقنيات العلمية.
وأشادت المنيع بالجهود التي يبذلها سفير الكويت لدى النمسا والمندوب الدائم للكويت لدى المنظمات الدولية صادق معرفي وطاقم السفارة في توطيد التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية وتسخير كافة الامكانات لتسهيل مهمتهم العلمية.
يذكر أن الكويت تشارك في عشرة مشاريع مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية للعامين (2018 – 2019) منها مشروع تطبيق التقنيات النووية لتحسين الانتاج وكفاءة استخدام المياه لبعض المحاصيل العلفية ومشروع تطبيق احداث الطفرة الوراثية لتحسين محصول الشعير في الظروف البيئية القاسية.

You might also like