باحث: التوتر الأميركي- الإيراني يمضي نحو المواجهة العسكرية

0 6

إسطنبول – الأناضول: استبعد نائب رئيس مركز الأبحاث الإيرانية، حقي أويغور، موافقة إيران على الشروط الأميركية الـ 12، لرفع العقوبات عنها والتوصل لاتفاق جديد بشأن برنامجها النووي، لافتا إلى أن التوتر بين البلدين يمضي نحو المواجهة العسكرية.
وقال: إن الصورة الإيجابية التي ارتسمت حول إيران في الإعلام الغربي خلال حكم الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما، أخذت تتحول بالاتجاه المعاكس سلبا مع بدء ولاية دونالد ترامب، مضيفا أن الأحداث السلبية المتعلقة بحقوق الإنسان في إيران خلال عهد أوباما، لم تكن تظهر على وسائل الإعلام كثيرًا، إلا أنه مع دخول ترامب للبيت الأبيض بدأت الأخبار السلبية تُعرض في وسائل الإعلام بشكل أكبر، وستزداد أكثر في الفترة المقبلة.وأردف أن “هذا التحول في الإعلام الدولي سببه تبدل سياسة واشنطن نحو طهران، حيث أننا نتجه نحو مرحلة ستزداد فيها العقوبات الأميركية على إيران”.وأشار إلى أن واشنطن ستطلق المزيد من حملات خلق الانطباع المضاد لإيران بهدف الضغط أكثر عليها، لأن حقوق الإنسان تعد واحدة من نقاط الضعف فيها.
أضاف أن “هناك حالات تضييق كثيرة في مجالات عديدة كاللباس والحجاب، ودخول النساء إلى الملاعب. هذه المواضيع لم تكن تُعرض في الإعلام الدولي سابقًا، لكنها ستزداد بكثرة خلال الفترة القادمة”.
وأشار إلى احتجاجات أتباع طريقة “غونابادي” الصوفية في إيران العام الماضي، معربا عن توقعاته بأن تشهد البلاد خلال المرحلة المقبلة المزيد من حالات التمرد الشعبي.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.