باسم عبدالأمير لـ “السياسة”: نستعد لتصوير “أمينة حاف” رأى "أن نشاط الدراما سيبدأ قريباً لكن الأجور تأثرت"

0 104

كتب – مفرح حجاب:

أكد الفنان والمنتج باسم عبدالأمير، أن الدراما ستعود من جديد وسيبدأ العمل فيها اعتبارا من نهاية المرحلة الخامسة التي حددها مجلس الوزراء، ورأى في حديثه إلى “السياسة” أن صناع الدراما والمنتجين سيواجهون مشكلات كبيرة خلال المرحلة المقبلة تتمثل في مواقع التصوير، فمن الصعب التصوير في مستشفى، أو بنك، أو مطعم أو مقهى، وهذا قد يتسبب في بناء “لوكيشن” تصويرا كاملا وهو أمر مكلف جدا، فضلا عن أن الكثير من ملاك البيوت، التي كانت تتم الاستعانة بها سيرفض تأجيرها في الوقت الحالي، مشيرا إلى أن فريق العمل في الموقع لا يقل عن 25 فردا بين فنانين وفنيين وعمال وغيرهم، لذا فالموضوع ليس بالسهولة التي يتوقعها البعض.
وكشف عبدالأمير، عن انه يستعد لتصوير مسلسل “أمينة حاف” خلال الفترة المقبلة من تأليف علي الدوحان، وبطولة إلهام الفضالة، ليالي دهراب، عبدالله الطليحي ومجموعة أخرى من الفنانين، حيث يتم التحضير له منذ الآن من أجل البدء فيه حين تتضح الرؤية، لافتا إلى أن العمل ليس له علاقة بفيروس “كورونا”، ولن يتناول الفترة الماضية.
اضاف: من الصعب على مؤلف أو منتج التحدث عن “كورونا” في عمل درامي خلال الفترة المقبلة، لأن الأمور لم تتضح ولم يزل الفيروس يتفشى، فضلا عن اننا نستمع إلى اخبار كثيرة خلال هذه الفترة عن الانتهاء منه، والبعض يقول هناك موجة ثانية وغيرها من الأمور، مشيرا إلى أن تناول أحداث “كورونا” يحتاج وقتا طويلا للكتابة ولكن ليس الآن.
واعتبر عبدالأمير، ان صناعة الدراما تأثرت اقتصاديا كما حدث ابان الأزمة الاقتصادية العالمية، لأنه ليس هناك اعلانات بالإضافة الى أن غالبية المؤسسات في العالم تأثرت سلبا بسبب فيروس “كورونا”، ومنها المؤسسات الاعلامية والفضائيات، وهذا ينعكس في النهاية على التكلفة وأجور الفنانين وغيرهما، مشيرا الى انه على الفنانين والعاملين في الدراما تقدير هذا الظرف، لأن الإعلانات غائبة وهي الممول الرئيسي لهذه الصناعة.
وقال عبدالأمير:”نحن سعداء بتواجد الدراما بشكل كبير اثناء فترة الحظر ومساهمتها في التخفيف عن الجمهور هذه الفترة، وهي تثبت من جديد انها روح أي قناة فضائية، والأساس في كل البرامج رغم عدم وجود اعلانات تواكب هذه الذروة من المشاهدة العريضة، مشيرا الى ان غياب الإعلانات جاء نتيجة اهتمام الجميع بالمواد الغذائية فقط نتيجة الظروف التي فرضها انتشار الفيروس المستجد.
ولفت باسم، الى ان التطبيقات ومنصات التواصل الأخرى ساهمت بشكل كبير في انتشار الدراما وستعمل على توسيع أسواقها في المستقبل، لكن التطبيقات ما زالت تحتاج الى نوعية من الأعمال وعدد الحلقات حتى يكون هناك توازن في التكلفة، منوها إلى أن شركته لديها اشتراك في تطبيق “تلي” ويتوقع انتشار الدراما من خلاله.
واستطر عبدالأمير قائلا “تأثر المنتجون كثيرا من فيروس “كورونا”، خصوصا الذين يعتمدون على المسرح في تمويل أعمالهم الدرامية، فضلا عن ان هناك الكثير خسر وتأثر من الفيروس، لا سيما الذين كانوا يصورون أعمالهم ولم تسمح الظروف بالانتهاء منها، مشيرا الى انه حريص دائما على الانتهاء من أعمال رمضان قبل أن يأتي بفترة طويلة والدليل هو عرض مسلسلي “الكون في كفة، ووالدي العزيز” وهناك عمل تم الانتهاء منه بعنوان “عداني العيب”. واختتم عبدالأمير حديثه إلى “السياسة”، بأن هناك بعض الفنانين اتجهوا للإعلانات عبر الـ”سوشيال ميديا” ولم يعد الفن من اهتمامهم ولم تعد أجوره تناسبهم، مشيرا الى ان هؤلاء سيكون رجوعهم للفن صعب جدا بعد سنوات.

من مسلسل “الكون في كفة”
You might also like