باسيل يهاجم جعجع: كيف نُعطيك وزارة الطاقة وأنت لا تجيد العدَّ؟

0

بيروت ـ “السياسة”:

أشاد البطريرك بشارة الراعي بنجاح العملية الانتخابية التي جرت بهدوء، سائلا في قداس أمس، في بازيليك حريصا، شارك فيه بعض النواب الجدد، في عظته الله، ان يبارك عمل النواب المنتخبين في خدمة لبنان وشعبه، داعيا اياهم الى العمل على نهوض لبنان من أزماته الاقتصادية والاجتماعية، وتوحيد الرؤية والقرار وحماية دولة القانون وتحصين الوطن بوجه التصعيد الاقليمي والدولي.
وكان رئيس “التيار الوطني الحر” جبران باسيل، شن هجوماً على رئيس حزب “القوات اللبنانية” سمير جعجع من دون ان يسميه.
وقال باسيل في احتفال لمناسبة الانتخابات النيابية “دين علينا أن نعيد اللاجئين إلى بلادهم، ولو وقفنا في وجه كلّ المجتمع الدولي والمتواطئين معه في الداخل، وهم الذين قالوا فليحكم الاخوان، كذلك قالوا في بروكسل فليبقّ السوريون، وفي وزارتهم، وزارة الشؤون الاجتماعية، لا يبذلون أي جهد ليعيدوا السوريين”، وأكد “أننا تيار مقاومة الفساد وسنؤمن الكهرباء مهما حاولوا عرقلتنا”، معتبرا “أننا نفرح لأخينا لأنّه كبر لكن ليس لدرجة أن يحجّمنا”.
وتوجه إلى جعجع من دون أن يسميه بالقول “عليك أن تعرف كيف تعد”، سائلا “كيف نعطيك وزارة فيها عد وحسابات كوزارة الطاقة، والأكيد إذا كنت لا تعرف أن تعد نوابا فأنت لا تعرف أن تعد أعداد اللاجئين السوريين في لبنان”.
من جانبه، أكد عضو تكتل “الجمهورية القوية”، النائب المنتخب وهبي قاطيشا أن “هناك توافقا بالنأي بالنفس”، متمنيا تطبيقه “في ظل السخونة والتطورات الإقليمية وخصوصا في سورية، وإلا سينعكس ذلك ويلات على لبنان لأن هذا الموضوع أكبر من لبنان وأكبر من كل القضايا”.
وشدد على أن “أي فريق سيخل بالموضوع سيأتي بالكوارث إلى لبنان”، داعيا إلى “عدم التخلي عن هذا المبدأ وخصوصا من قبل الحكومة الجديدة”.
من جهته، غرّد رئيس “حركة التغيير” ايلي محفوض، قائلا إنه “حتى الستراتيجية الدفاعية المتعلقة بسلاح حزب الله لن تشق طريقها الى الترجمة العملية، ما لم يقتنع الجميع بأن الدولة هي الراعي والحامي وأي مجموعة، مهما سمّت نفسها تحمل السلاح هي ميليشيا موصوفة ومن يبكي على الاقتصاد المتهريء عليه أن يعالج الأسباب لا النتائج تريدون دولة ألغوا الدويلة”.
في المقابل، رأى نائب رئيس المجلس التنفيذي في “حزب الله” الشيخ علي دعموش، ان “نتائج الانتخابات النيابية أسقطت كل محاولات الطرف الآخر الداخلية والخارجية لإضعاف تمثيل حزب الله في البرلمان”، وقال “حققنا في الانتخابات انتصارا سياسيا كبيرا، وحصلنا نحن وحلفاؤنا على كتلة نيابية وازنة وعلى نتائج عظيمة أذهلت من كان يتآمر على المقاومة ويراهن على الانتخابات لمحاصرتها وتحجيمها”.
واشاد بـ “الحضور القوي الذي اثبته أهلنا في الاستحقاق، الذين اقترعوا بكثافة وبما يشبه الاستفتاء الحقيقي لخيار المقاومة وللمعادلة الثلاثية الذهبية، بالرغم من أساليب التحريض والتضليل”.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

تسعة عشر − 8 =