بالأرقام… “عربية السيدات للأندية” ترتقي برياضة المرأة العربية

0 75

كرّست دورة الألعاب للأندية العربية للسيدات التي تنظمها مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة، واقعاً مغايراً لرياضة المرأة العربية، أسهم بشكل فاعل في النهوض بطاقات وخبرات المرأة الرياضية، وارتقى بمهاراتها، وقادها بثبات لتحقيق أحلامها، وطموحاتها على أرضية تمتلك من المقومات والبنية التحتية المتطورة ما أوجد واقعاً جديداً للرياضة النسائية، ورسّخ من مكانة الدورة كأولمبياد يجمع على ميدان منافساته نخبة من اللاعبات الإماراتيات والعربيات.
وسجّلت الدورة ارقاماً إحصائية كشفت عن واقع متقدم تسعى وبثبات نحو مواصلة الارتقاء به، فمع انطلاقة أولى دوراتها في العام 2012 طرحت عربية السيدات 5 ألعاب للتنافس، لترفع في دورتها الثانية التي نظمتها في العام 2014 من عدد الألعاب لتصبح 7 تلتها لعبة إضافية في العام 2016 لتستقر المؤسسة خلال الدورتين 2018 و2020 على 9 ألعاب تضمّ كلا من كرة السلة، وكرة الطائرة في الألعاب الجماعية، وكرة الطاولة، والمبارزة، والقوس والسهم، والرماية، وألعاب القوى، والفروسية (القفز عن الحواجز)، ورياضة الكاراتيه، حيث شارك في منافسات العام 2018 من 16 دولة عربية 67 نادياً.
وساهمت في الكشف عن أسماء لامعة في مجال الرياضات المختلفة التي تحتضن فعالياتها، واستقطبت لاعبات يتسلّحن بالقدرة والمهارة اللازمة لتمثيل بلادهنّ واعتلاء منصات التتويج بثبات وعزيمة كبيرة، إذ كشفت الدراسات الإحصائية التي تم إطلاقها أخيرا في الفترة التي تسبق انطلاقة الدورة الخامسة من الحدث، زيادة ملحوظة في معدلات الرضا بلغت 83.1%، في وقت سجّلت دورة العام 2014 من الحدث 81.1% من إجمالي النسب. وحول هذه الاحصائيات، أوضحت ندى عسكر النقبي، نائب رئيس اللجنة المنظمة العليا للدورة، رئيس لجنتها التنفيذية، إلى أن “عربية السيدات” دورة بعد أخرى تخطو خطوات كبيرة في مجال الارتقاء برياضة المرأة، مؤكدة أن هذه الاحصائيات جاءت ثمرة الجهود المستمرة التي تحرص المؤسسة على تفعيلها وتطبيقها على أرض الواقع إلى جانب حزمة التعاون المشترك التي تربطها مع مختلف الجهات الرياضية في الدولة والوطن العربي.

You might also like