عرضها ضمن أسبوع الموضة العربي في دبي

«بالسترا»… بساطة وتناغم ألوان عرضها ضمن أسبوع الموضة العربي في دبي

كتبت – إيناس عوض:
البساطة المفعمة بروعة الألوان وتناغمها مع القصات الانسيابية الناعمة، ابرز ما تميزت به المجموعة الجديدة للمصمم الايطالي ريناتو بالسترا التي رفع الستار عنها اخيراً في اسبوع الموضة العربي الخامس بدبي لربيع وصيف 2018، الذي عقد في «سيتي ووك» بالشراكة مع «مراس» ومجموعة الشيخ محمد بن مكتوم بن جمعة آل مكتوم الاستثمارية، وشارك فيه 50 مصمماً ومصممة وتضمن نحو ثلاثين عرضاً وهو حدث نصف السنوي ينظمه مجلس الازياء العربي ويعد اسبوع الموضة الوحيد في العالم المخصص لتسويق مجموعة «Rrady-Couture» «الأزياء الجاهزة» ما قبل المواسم المدرجة في قائمة اسابيع الموضة العالمية.
برز خلال عرض المصمم بالسترا الذي تميز بالتتابع الهادئ والمنظم لمجموعته التي تضمنت 60 قطعة فستان ابيض بألوان علم الامارات العربية المتحدة وصفه المصمم ريناتو بالسترا في لقاء تلفزيوني على هامش عرضه باللفتة البسيطة التي اراد من خلالها التعبير عن امتنانه وتقديره لدولة الامارات وامارة دبي على تنظيمها لاسبوع الموضة العربي وجهودها المتواصلة وسعيها الدؤوب لاشهاره واكسابه الصبغة العالمية من خلال فتح المجال امام المصممين الاجانب للمشاركة في فعالياته وعروضه المختلفة.
تميزت المجموعة الموقعة بانامل المصمم بالسترا بالتنوع الذي يطابق في سماته وابعاده نظيره الملفت في فصل الربيع واختلاف ألوانه ومزاجاته التي لا تخرج عن المريحة والسهلة المنال واستكملت الألوان المعتمدة في التصاميم الجذابة من البنفسجي والوردي والازرق والاخضر والاصفر الذي حرص المصمم على اضافته في الكثير من القطع كاضافة مثالية للون الاسود وتيرة الابهار المستوحاة من الاناقة النموذجية غير المتكلفة.
وانسحب مبدأ التنوع الذي ركز عليه بالسترا في مجموعته ليطغى على قصاتها التي تنوعت هي ايضاً بين الطويلة والقصيرة للفساتين المنتفخة والضيقة المزينة بفتحات واسعة امامية او خلفية اضافة الى السراويل باختلاف قصاتها والتي مالت الى الخطوط المستقيمة والسترات القصيرة والطويلة وتنوعت القمصان بين العالية الرقبة المزينة بتموجات تمركزت في منتصف القمصان او المفتوحة على شكل حرف «في» بالانكليزية وبقصة ملفوفة ربيعية عارية الظهر تختفي تحت السترات.
اضافة الى ذلك قدم بالسترا مجموعة متنوعة جداً من فساتين السهرة الضيقة بألوان سادة تزينت من الجوانب بفتحات تظهر الارداف والساق اضافة الى فساتين منتفخة اعتمدت فكرة الصدر والجذع المخروط والتنانير المطبعة من اقمشة الشيفون والاوراغنانزا والتافتا والشيفون والتي وظفت بشكل مدروس ومكثف ومتنوع في المجموعة اضافة الى الكريب والتول.
كذلك ركز المصمم على فكرة تزيين الخامات سواء المطبعة او السادة في مجموعة كبيرة من التصاميم بفكرة الكسرات الرفيعة المتقاربة والمعروفة بـ«الكبس» او «بليسيه» التي زينت التنانير الواسعة المتموجة وركز ايضاً على فكرة الكشكشات المعززة بخيوط النايلون المركبة داخل اطرافها لتكوين تموجات واستدارات واضحة وقوية للقماش وهو ما استخدم في نهايات التنانير وفي كشكشات الاكمام والصدر.