“بالعربي مع غالب”… تجربة تلفزيونية مكتملة الأركان عرض يوميا طوال رمضان عبر تلفزيون الكويت

0 7

كتب – فالح العنزي:
بعد طول غياب عاد إلى تلفزيون الكويت ليطل على مشاهديه عبر البرنامج الحواري “بالعربي مع غالب”، فأنعش مثل تلك النوعية من البرامج، محققا متابعة لافتة من المشاهدين، وسحب البساط من أقدام عدة برامج حوارية محلية وإقليمية.
“بالعربي مع غالب” ثمرة حضور متجدد للإعلامي غالب العصيمي الذي ابتعد عن تقديم البرامج التلفزيونية طويلا، وعاد بكامل لياقته واكتمال خبرته يعززه فريق إعداد محترف بقيادة د.محمد منيف العجمي، وطاقم فني متجانس من المخرجين سعد القحطاني ومشعل الشمري.
التجربة أظهرت العصيمي بحضوره اللافت والكاريزما المعهودة التي يتمتع بها دوما أمام المشاهدين، وجاء هذا البرنامج ليثبت وجود الكفاءات الإعلامية المحترفة بتلفزيون الكويت القادرة على الإبداع في حال تهيئة الأجواء لهم، وهو ما فعله وزير الإعلام ووزير الدولة لشؤون الشباب محمد ناصر الجبري باحتضان وتشجيع تلك التجربة.
لقد تميز البرنامج بعناصر نجاح اكتملت فضجت ساحات وسائل التواصل إعجابا بحلقاته الرمضانية اليومية، وعزز ذلك النجاح حسن اختيار الضيوف من الشخصيات، التي مثلت مختلف الخبرات والكفاءات الوطنية في جميع المجالات بينهم نجوم الفن الكويتي مثل سعد الفرج، طارق العلي، حسن البلام، وتقديمها بقالب حواري شائق في الستديو، مدفوعا بعدد من التقارير والمقابلات الخارجية.
“بالعربي مع غالب” يمثل عودة قوية لتلفزيون الكويت إلى البرامج الحوارية ذات النكهة الثرية من الحوار واستقطاب الضيوف من الشخصيات في مختلف مجالات السياسة والاقتصاد والطب والفنون والثقافة، بالتالي كان خلطة متجانسة حظيت بقبول وإعجاب المشاهدين، ورغم أن البرنامج يبث بصورة مسجلة، إلا أنه اتسم بالحيوية والرشاقة الحوارية والنقاشات الخفيفة بين المحاور والضيف.
وسجل البرنامج أصداء وردود فعل عبر وسائل “السوشيال ميديا”، فهناك من طالب باستمرار البرنامج بعد رمضان، وهناك من أشاد بعودة العصيمي للشاشة التلفزيونية، وهناك من تمنى من المغردين والمعجبين بالبرنامج أن تتسع حلقاته لاستضافة شخصيات معارضة لها تاريخها ليجذب تلفزيون الكويت المشاهدين ويحقق التنوع المتكامل.
عودة اسبوعية
من جهته أعلن رئيس فريق إعداد “بالعربي مع غالب” أن البرنامج سيطل على المشاهدين بعد انتهاء حلقاته الرمضانية بشكل أسبوعي، مستضيفا المزيد من الشخصيات الكويتية في شتى المجالات المهنية.
وأضاف العجمي: ان البرنامج حقق أصداء من المتابعة والتفاعل من قبل مشاهدي تلفزيون دولة الكويت، وجاءت الرغبة باستكمال حلقاته، لذا فإن الحلقات المقبلة منه ستظهر بحلة جديدة.
وأعتبر العجمي ان النجاح الذي حققه البرنامج خلال شهر رمضان الجاري ثمرة الجهود الجماعية التي بذلها طاقمه، ما يحمل القائمين عليه المزيد من المسؤولية في تقديم كل ما هو جديد وجميل عبر الشاشة المحلية.
ولفت العجمي إلى أن البرنامج استطاع خلال حلقاته توثيق العديد من الشخصيات الكويتية في كافة المجالات السياسية والرياضية والاجتماعية والاقتصادية والطبية والتربوية.
الجدير بالذكر أن برنامج “بالعربي مع غالب” حصل أخيرا على جائزة التميز البرامجي في حفل “المميزون في رمضان”، وهو من إعداد وتقديم الإعلامي غالب العصيمي، رئيس فريق الإعداد د.محمد منيف العجمي، إخراج سعد القحطاني ومشعل الشمري.

“سيلفي” مع طارق العلي
You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.